بيان من وكالة الطيران الفيدرالية الأميركية بخصوص طائرة "ماكس"

قالت وكالة الطيران الفيدرالية الأميركية إنها ألغت طلب إيقاف العمليات التجارية لطائرات بوينغ 737-8 و 737-9، في إطار تمهيد الطريق لعودتها إلى الخدمة التجارية، وذلك بعد عملية مراجعة شاملة ومنهجية للسلامة استغرق إكمالها 20 شهراً، مشيرة إلى أنه خلال ذلك الوقت، عمل موظفو الوكالة بجد لتحديد ومعالجة مشكلات السلامة التي لعبت دوراً في الخسارة المأساوية لحياة 346 شخصاً على متن رحلة ليون إير 610 ورحلة الخطوط الجوية الإثيوبية 302.
وأضافت الوكالة في بيان لها على موقعها الشبكي، إنها تعاونت بشكل وثيق مع نظرائها في الدول الأخرى في كل جانب من جوانب عودة هذه الطائرة إلى الخدمة.
بالإضافة إلى إلغاء الأمر الذي أوقف الطائرة، نشرت إدارة الطيران الفيدرالية اليوم توجيهًا لصلاحية الطيران يحدد تغييرات التصميم التي يجب إجراؤها قبل عودة الطائرة إلى الخدمة. وأصدرت إشعاراً مستمراً بصلاحية الطيران على الصعيد الدولي، ونشرت متطلبات التدريب، ولا تسمح هذه الإجراءات لـطائرة ماكس بالعودة على الفور إلى السماء، إذ يجب أن توافق إدارة الطيران الفيدرالية على مراجعات برنامج تدريب الطيارين لكل شركة طيران أميركية تشغل هذه الطائرة وستحتفظ بسلطتها لإصدار شهادات صلاحية الطيران وشهادات تصدير صلاحية الطيران لجميع طائرات 737 "ماكس" الجديدة المصنعة، علاوة على ذلك ، يجب على شركات الطيران التي أوقفت طائرات ماكس الخاصة بها اتخاذ خطوات الصيانة اللازمة لإعدادها للطيران مرة أخرى.
وبينت أن تصميم واعتماد هذه الطائرة تضمن مستوى غير مسبوق من المراجعات بشكل مستقل من قبل سلطات الطيران حول العالم، مشيرة إلى أنه بعد العودة إلى الخدمة، ستواصل الإدارة العمل عن كثب مع شركائها الأجانب في الطيران المدني لتقييم أي تحسينات إضافية محتملة للطائرة. ستجري الوكالة أيضًا نفس الرقابة الصارمة والمستمرة على السلامة التشغيلية لطائرة "ماكس" للأسطول التجاري الأمريكي بأكمله.

طباعة