اطلاق برنامج "صُنِعَ في السعودية" في الربع الأول من 2021

تعمل هيئة تنمية الصادرات السعودية "الصادرات السعودية" بالتعاون مع شركائها في المنظومة الصناعية على إطلاق برنامج "صُنِعَ في السعودية" بحلول الربع الأول من عام 2021 وفق رؤية محددة لدعم المنتج الوطني وجعله الخيار الأفضل للمستهلك، ورسالة واضحة المعايير لتعزيز الثقة بالمنتج الوطني، وتفعيل دوره  في تنمية الناتج المحلي غير النفطي من خلال رفع ولاء المستهلك للمنتجات والخدمات الوطنية، وذلك انطلاقاً من دورها في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 الاقتصادية الرامية إلى تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني وتعزيز مكانة المنتج السعودي وفق أعلى معايير الموثوقية والتميز.
وأشار أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية، صالح السلمي، إلى أن برنامج "صنع في السعودية" هو مشروع وطني وأحد مبادرات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، الذي يهدف إلى تحويل المملكة إلى وجهة صناعية رائدة على مستوى العالم، إذ تسعى المملكة من خلال برنامج "صنع في السعودية" إلى إطلاق هوية موحدة لترويج المنتجات والخدمات السعودية في الأسواق المحلية والعالمية. وأكد على أن البرنامج يسهم في رسم صورة ذهنية إيجابية للمنتج السعودي لدى المستهلكين ويعزز رغبة المواطنين والمقيمين في استهلاك وتفضيل المنتج السعودي والاعتزاز به.
وإلى جانب دوره في ترويج الصناعات المحلية، يُسهم برنامج "صُنِعَ في السعودية" في تحفيز الاستثمارات ضمن القطاع الصناعي في المملكة بما يرسّخ مكانة القطاع على الخارطة العالمية ويمكّن المنتج السعودي من المنافسة محلياً وإقليمياً وعالمياً ويعزّز دوره في رفع نسبة صادرات المملكة غير النفطية من 16% إلى 50% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي بحلول العام 2030.
ويُطلق برنامج "صُنِعَ في السعودية" أنشطة لترويج المنتجات والخدمات السعودية في الأسواق المحلية والعالمية المستهدفة، كما يقدم للشركات الأعضاء في البرنامج فرص لترويج منتجاتهم وخدماتهم من خلال استخدام علامة " "صُنِعَ في السعودية" في حال تم استيفاء شروط البرنامج ومتطلباته، إضافة إلى العديد من المزايا بالتعاون مع شركاء البرنامج من القطاعين الخاص والعام التي من شأنها تعزيز نمو الشركات وتوسّعها.

طباعة