لاعتبارات السلامة.. شركات طيران تنصح المسافرين بعدم ارتداء هذه الملابس

يمكن أن تلعب الملابس التي يرتديها المسافرون على الرحلات الجوية دوراً مهماً في سلامتهم، ففي حالات الإخلاء الطارئ، سيحتاج الركاب إلى حماية أجسادهم بالدرجة الأولى وتنفيذ تعليمات الطاقم بسلاسة، وفقاً لنصائح وتحذيرات صادرة عن شركات طيران وهيئات معنية بسلامة النقل الجوي.

ومع ازدياد شعبية الملابس المصنوعة من الأقمشة الصناعية، تبرز تحذيرات عدة بشأنها، نظراً لخصائصها التي تميزها فهي تشتعل بسرعة وتتقلص وتذوب وتستمر في الاحتراق حتى بعد إزالة مصدر الحرارة، على عكس الملابس المصنوعة من الألياف الطبيعية مثل القطن، فهي توفر أفضل حماية أثناء الإخلاء أو الحريق.

ويمكن لارتداء الأحذية المناسبة أن يمنع الإصابات الأكثر شيوعاً أثناء الحوادث أو حالات الطوارئ، لذلك ينبغي تجنب ارتداء الصنادل عموماً أو الأحذية ذات الكعب العالي بالنسبة للنساء، إذ إن الطاقم سيلزم السيدات اللواتي ترتدين هذه الأحذية بضرورة خلعها في حالات الإخلاء لأنها قد تسبب ثقوباً في مزلاج الطوارئ وتعيق عملية الإخلاء تماماً.

كما أن المشي حافي القدمين خلال الحريق أو الزجاج المكسور أو الشظايا المعدنية الحادة من شأنه أن يبطئ الخروج بسلامة من الطائرة.

ونصحت الشركات المسافرين أيضاً بحماية الذراعين والساقين وعدم الاكتفاء بارتداء السراويل القصيرة والتنانير فقط. ولأغراض السلامة أيضاً ينبغي التأكد من أن الملابس ليست ضيقة ولا تعيق حركة المسافرين على الطائرة.

طباعة