ألمانيا تواصل التعافي من ركود كورونا



 واصلت الصناعة الألمانية تعافيها من الركود الذي تسببت فيه جائحة كورونا في سبتمبر الماضي مع زيادة جديدة في الإنتاج.
وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مدينة فيسبادن اليوم الجمعة أن إجمالي الإنتاج ارتفع بنسبة 6ر1% مقارنة بالشهر السابق. وجاءت الزيادة في أعقاب زيادة معدلة بنسبة 5ر0% في الشهر السابق، لكنها لم ترق إلى مستوى التوقعات. وكان محللون توقعوا زيادة في المتوسط ​​بنسبة 5ر2%.
وتُظهر المقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي مدى خطورة أزمة كورونا التي لا تزال مستمرة. فمقارنة بشهر سبتمبر 2019، تراجع الانتاج الصناعي بنسبة 3ر7%. كما لا يزال الوصول إلى مستوى ما قبل الأزمة بعيد المنال: فمقارنة بشهر فبراير الماضي قبل وصول الجائحة إلى ألمانيا، تراجع الإنتاج الصناعي في ألمانيا بنسبة 4ر8%.
وبوجه عام ارتفع إنتاج البضائع في ألمانيا بنسبة 2%، بينما زاد في قطاع البناء بنسة 5ر1%. وفي المقابل، انخفض إنتاج الطاقة بنسبة 5ر2٪. وزاد الإنتاج في كل من السلع الوسيطة والاستثمارية والاستهلاكية.
وانتعشت الصناعة بشكل كبير من ركودها في الربيع طوال الربع الثالث. ووفقا لوزارة الاقتصاد، ارتفع إجمالي الإنتاج بنسبة 7ر10% في الصيف. وكانت الزيادة في الإنتاج قوية بشكل خاص في صناعة السيارات، التي ارتفعت بمقدار نحو 70%. ومع ذلك، كان ركودها في الربيع شديدا بشكل خاص.

طباعة