موقع إلكتروني جديد للتنبؤ بأعمال القرصنة بين الدول

كشف فريق من الباحثين، في جامعة "جون هوبكنز" الأميركية، عن موقع إلكتروني يمكنه التنبؤ باحتمالات وقوع هجمات قرصنة بين الدول وبعضها.

ويحمل الموقع اسم "سايبر أتاك بريدكتيف إنديكس" أي "مؤشر التنبؤ بهجمات القرصنة الإلكترونية"، وقد ابتكره الباحث أنطون دابورا، المتخصص في علوم الحاسبات، وخبير القرصنة الإلكترونية، تيري تومسون، وهو يقدم دراسة تحليلية استباقية للدول التي تتزايد احتمالات قيامها بهجمات قرصنة إلكترونية تجاه دول أخرى.

ونقل الموقع الإلكتروني "تيك إكسبلور" المتخصص في التكنولوجيا عن دابورا قوله إن "الموقع يحاول التنبؤ بصراع القرصنة الإلكترونية المقبل اعتمادا على البيانات التي تم جمعها بشأن الهجمات السابقة، وهو يرى أن هذه النوعية من الهجمات ستصبح شكلا شائعا من أشكال الصراع في المستقبل".

ووضع فريق الدراسة منهجا بحثيا لتقييم الدول اعتمادا على خمسة عناصر رئيسة من واقع هجمات القرصنة الإكترونية التي حدثت على مدار السنوات الـ15 الماضية، شملت قوة ودقة الهجوم السيبراني، ودوافع الهجوم ذاته، ومدى المخاوف من تداعيات الهجوم، واتساق الهجوم مع السياسات الامنية للطرف المهاجم، وأخيرا درجة نقاط الضعف التكنولوجية لدى الدولة المستهدفة.

ويعرض الموقع الإلكتروني مجموعة من النماذج أو الحالات الواقعية التي تم الاستعانة بها لوضع المؤشر وصياغة نظام تصنيف الهجمات السيبرانية.

طباعة