"فيس بوك" تحذف حسابات وهمية تدخلت في السياسة

قالت شركة "فيس بوك"، إنها حذفت شبكة من الحسابات الصينية الوهمية، كانت تتدخل في السياسات الآسيوية والأميركية، منها حسابات نشرت مواد تدعم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وأخرى تعارضه.

وأضافت شركة التواصل الاجتماعي أنها أوقفت 155 حسابا على منصتها الرئيسة إلى جانب ستة حسابات على "إنستغرام".

وكانت الحسابات والصفحات الأوسع انتشارا ومتابعة في الفلبين، حيث شاركت هذه الحسابات محتوى يدعم أفعال الصين في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه والرئيس الفلبيني، رودريجو دوتيرتي.

وأوضحت "فيس بوك" أن الحسابات المهتمة بالشأن الأميركي كان لها عدد أقل من المتابعين ونشرت محتوى يؤازر طرفي الانتخابات الأميركية التي ستجري في الثالث من نوفمبر المقبل.

وقال مدير سياسة الأمن الإلكتروني في "فيس بوك"، ناثانيال جلايشر، إن الحذف كان الأول الذي تقوم به الشركة لحسابات مقرها الصين على أساس التدخل في شؤون خارجية لها أي صلة بالسياسة الأميركية. لكنه أشار إلى أن الحسابات والمجموعات المهتمة بالشأن الأميركي تهدف فيما يبدو بشكل أساسي إلى حشد جمهور.

وأضاف أن "حجم المحتوى منخفض جدا ومن الصعب جدا تقييم هدفهم".

وبينت "فيس بوك" أن شبكة الحسابات والصفحات والمجموعات، استخدمت شبكات افتراضية خاصة وأدوات أخرى كي تبدو وكأنها تعمل من مكان آخر غير الصين.

طباعة