النفط يرتفع.. ومصافي التكرير الأميركية تتجاوز الإعصار «لورا»

المنتجون الأميركيون أوقفوا إنتاج 1.56 مليون برميل يومياً من النفط. ■ غيتي

ارتفعت أسعار النفط، أمس، لتعوض خسائر محدودة تكبدتها في جلسة تداول سابقة، في وقت تهب فيه عاصفة كبيرة على الأراضي الأميركية، متجاوزة قلب صناعة النفط الأميركي في لويزيانا وتكساس، دون أن تسبب خسائر واسعة النطاق لمصافي التكرير.

وارتفعت العقود الآجلة لـ«خام برنت»، تسليم أكتوبر 2020، التي حلّ أجلها أمس، خمسة سنتات إلى 45.14 دولاراً للبرميل، وتتجه صوب تحقيق مكسب أسبوعي بنسبة 1.8%. كما صعدت عقود نوفمبر، الأكثر نشاطاً، سبعة سنتات إلى 45.67 دولاراً.

وازدادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي بمقدار سنت إلى 43.05 دولاراً للبرميل. ويتجه الخام القياسي للارتفاع 1.7% الأسبوع الجاري، محققاً مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي. واجتاح الإعصار «لورا» في وقت مبكر، أول من أمس، ولاية لويزيانا، ما أدى إلى تدمير مبان وسقوط أشجار وانقطاع الكهرباء عن ما يزيد على 650 ألف شخص في لويزيانا وتكساس، لكن مصافي التكرير تجنبت مخاوف من فيضانات هائلة.

لكن محللين يقولون إن المستثمرين يحولون مخاوفهم من توقف الإنتاج إلى تضرر الطلب.

وأوقف منتجون أميركيون إنتاج 1.56 مليون برميل يومياً من النفط الخام، أو ما يعادل 83% من إنتاج خليج المكسيك، بينما أوقفت نحو تسع مصاف نحو 2.9 مليون برميل يومياً من طاقة الإنتاج، أو ما يعادل 15% من طاقة التكرير في الولايات المتحدة.

 

طباعة