انخفاض في مخزونات الخام بالولايات المتحدة

النفط يتراجع.. ومخاوف من تأثير إصابات «كورونا» على الطلب

أسعار النفط تتعرض لضغوط بسبب ارتفاع الإصابات اليومية بـ«كورونا». ■ غيتي

تراجعت أسعار النفط، أمس، لتتخلّى عن مكاسب حققتها في وقت سابق، إذ أوقد ارتفاع جديد في الإصابات بفيروس كورونا عالمياً وفي الولايات المتحدة التي تعتبر أكبر مستهلك للنفط في العالم، شرارة مخاوف من احتمال تعثر تعافي الطلب على الوقود.

وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي «برنت» 35 سنتاً أو ما يعادل 0.8% إلى 42.79 دولاراً للبرميل، فيما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 35 سنتاً أو ما يوازي 0.9% إلى 40.30 دولاراً للبرميل.

وارتفع الخامان القياسيان ما يزيد على 2% أول من أمس (الخميس)، بدعم من بيانات للوظائف الأميركية جاءت أقوى من المتوقع، وانخفاض في مخزونات الخام بالولايات المتحدة.

وسجل خام «برنت» خلال أسبوع ارتفاعاً بنسبة 4.3%، فيما ارتفع «خام غرب تكساس» بنسبة 4.7%.

لكن الأسعار تتعرض لضغوط بسبب ارتفاعات في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا عالمياً، وفي الولايات المتحدة، إذ ازداد عدد الإصابات الجديدة بـ«كوفيد-19» في الولايات المتحدة بأكثر من 50 ألف حالة أول من أمس.

وقال مركز «إيه.إن.زد» للأبحاث في مذكرة، إن «السوق باتت واثقة على نحو متزايد في أن تخفيف القيود على السفر، والأنشطة، سيعزز الطلب على النفط الخام، لكن تقدم الجائحة يهدّد بعرقلة هذا التعافي».

بدوره، سيخضع استهلاك البنزين لمتابعة وثيقة، إذ يصادف اليوم الرابع من يوليو عطلة في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن يتحرك العديد من الأميركيين على الطرق.

إلى ذلك، أظهرت بيانات حديثة من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة ازدادت 1.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 26 يونيو الماضي.


- خام «برنت»

ارتفع خلال أسبوع

بنسبة 4.3%..

وخام «غرب تكساس» 4.7%.

طباعة