الليرة السورية تخسر ثلث قيمتها خلال 4 أيام.. تعرف على سعرها مقابل الدولار

متعاملون أفادوا أن الناس سارعوا إلى جمع الدولارات لحماية مدخراتهم.

قال متعاملون ومصرفيون إن الليرة السورية هبطت إلى مستوى قياسي جديد أمس في وقت يسارع فيه المستثمرون للحصول على الدولار قبل فرض عقوبات أمريكية جديدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وفي سقوط حر سريع، سجلت الليرة 3000 ليرة مقابل الدولار بعد أن كسرت حاجزا نفسيا مهما في السابق عند 2000 مقابل الدولار يوم الخميس، وبذلك تكون الليرة فقدت نحو ثلث قيمتها أمام الدولار خلال أربعة أيام.

وقال متعاملون إن العقوبات الأمريكية الأشد المتوقعة في وقت لاحق من هذا الشهر هزت المستثمرين ورجال الأعمال إذ يخشون أن تؤدي إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد .

وقال المتعاملون إن الناس سارعوا إلى جمع الدولارات لحماية مدخراتهم، فيما أوقف كثيرون من رجال الأعمال المعاملات التجارية في انتظار نهاية لتقلبات الأسعار الشديدة.
ويشعر مستثمرون كثيرون بالقلق من أن العقوبات الإضافية، المعروفة باسم (قانون قيصر لحماية المدنيين)، ستعاقب الشركات الأجنبية التي تتعامل مع الشركات السورية المرتبطة بالحكومة.

ويخشى المستثمرون من أن تشديد العقوبات على الكيانات والأفراد الذين يتعاملون مع سوريا سيقلل من احتمالات تدفق رأس المال من الخارج.

كما تضررت المعنويات بسبب مصادرة سوريا للأصول في الآونة الأخيرة، بما في ذلك فنادق وبنوك وشركة سيريتل لخدمات الهاتف المحمول، المملوكة لرامي مخلوف أحد أثرى رجال الأعمال في سوريا.

وكان يتم تداول الليرة عند 47 مقابل الدولارقبل مارس 2011.

طباعة