4 دول أوروبية تستعد لاستقبال السياح صيفاً

بعد أشهر من عمليات الإغلاق، تستعد بعض الوجهات السياحية الشهيرة في أوروبا رفع القيود المفروضة على السفر المتعلقة بالفيروس التاجي والسماح باستئناف الأنشطة السياحية بشكل حذر حتى لو رافق ذلك تطبيق بعض الإجراءات والتدابير.

وذكرت المفوضية الأوروبية إنها تسعى إلى رفع تدريجي للقيود والتدابير المشددة التي تم اتحاذها لمواجهة تفشي فايروس كورونا المستجدّ، حيث أن السياحة الداخلية بين دول الاتحاد الأوروبي ستكون هي السائدة على المدى القصير خلال في المراحل الأولى.

ووافقت بعض الدول الأوربية على السماح بالسفر فيما بينها دون الحاجة إلى الحجر الصحي لمدة 14 يوماً في الوجهة النهائية في أحدث إجراء على تخفيف القيود.

وتأمل اليونان في فتح أبوابها بدءاً من الأول من يوليو أمام الزوار، شرط أن يكون الوباء العالمي في مسارٍ هبوطي، وفقاً للحكومة اليونانية التي ذكرت أن تجربة السياحة قد تختلف قليلاً هذا الصيف عما كانت عليه في السنوات السابقة من حيث الإجراءات والتدابير المتخذة للوقاية من مخاطر الفايروس التاجي.

إلى ذلك، قالت آيسلندا إنها ستعيد فتح حدودها في 15 يونيو أمام الزوار وستطلب منهم جميعهم إما الخضوع لاختبار "كوفيد-19"، أو الموافقة على الحجر الصحي لمدة أسبوعين أو تقديم وثائق رسمية لاختبار سلبي حديث.

من جانبها، ذكرت إسبانيا التي يعتمد اقتصادها على السياحة أنها تأمل في الترحيب بالسياح وإعادة فتح الحدود لاستقبال الزوار بحلول نهاية يونيو وخصوصاً في بعض الوجهات السياحية، وفرضت الحكومة الأسبوع الماضي فترة الحجر الصحي لمدة 14 يوماً للزوار الذين يدخلون البلاد.

وسيكون بإمكان المطارات الإيطالية كافة إعادة فتح أبوابها اعتباراً من الثالث من يونيو، وفقاً لوزارة النقل، ما سيفتح الباب أمام وصول محتمل للسياح للمرة الأولى منذ إغلاق الحدود وتطبيق إجراءات العزل على مستوى البلاد.

 

طباعة