«الآسيوي للتنمية» يتوقع خروج ما لا يقل عن 158 مليون شخص من قوة العمل

توقعات بخسائر عالمية تصل إلى 8.8 تريليونات دولار بسبب «كورونا»

خسائر الاقتصاد العالمي تتوقف على المدة التي ستظل فيها تدابير الاحتواء سارية. Àأرشيفية

قال البنك الآسيوي للتنمية، أمس، إن الخسائر الاقتصادية العالمية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد ــ 19) قد تراوح بين 5.8 تريليونات و8.8 تريليونات دولار العام الجاري، ما يزيد على مثلي تقديراته السابقة.

ويعتبر التوقع الصادر عن البنك الآسيوي للتنمية، الذي يعادل ما يراوح بين 6.4% و9.7% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، أسوأ من تقديراته الصادرة في أبريل 2020، حين قال إن الاقتصاد العالمي قد يعاني خسائر تراوح بين تريليوني دولار و4.1 تريليونات دولار، وهو ما يتوقف على طول المدة التي ستظل فيها تدابير الاحتواء سارية.

وأوضح البنك أن الحد الأعلى للنطاق يفترض استمرار القيود المفروضة على التنقل والشركات ستة أشهر، بينما يفترض الحد الأدنى أنها ستستمر ثلاثة أشهر.

وبعد أن تسببت الأزمة الصحية في توقف شبه تام لاقتصاد الصين، حيث ظهر الفيروس، أعلنت دول ومناطق عدة عن ارتفاع في حالات الإصابات والوفيات، ما أدى إلى حظر واسع النطاق للسفر، وأوامر بالبقاء في المنازل.

وقال البنك إن تدابير احتواء الانتشار قد تسبب خسائر اقتصادية تراوح بين 1.7 تريليون و2.6 تريليون دولار في آسيا، وما يراوح بين 1.1 تريليون و1.6 تريليون دولار في الصين.

وذكر البنك الآسيوي للتنمية أن القيود على السفر وإجراءات العزل العام ستخفض على الأرجح التجارة العالمية بما يراوح بين 1.7 تريليون و2.6 تريليون دولار، وستُخرج بين 158 و242 مليون شخص من قوة العمل.


القيود على السفر وإجراءات العزل

العام ستخفض التجارة العالمية بما يراوح بين 1.7 تريليون و2.6 تريليون دولار.

طباعة