فرنسا تؤجل النقاش حول تطبيق رقمي لتحذير مخالطي المصابين



 أرجأت فرنسا النقاش حول استخدام تطبيق رقمي على الهواتف لتحذير مخالطي المصابين بفيروس كورونا من احتمال تعرضهم للعدوى.
وخلال طرحه خطة لتخفيف قيود كورونا، قال رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، في الجمعية الوطنية (البرلمان) اليوم الثلاثاء إنه سيكون هناك تصويت منفصل عندما يعمل هذا التطبيق.


وأضاف فيليب أن الانتقادات الموجهة إلى هذه الخطوة فيما يتعلق بالحقوق الأساسية، لها ما يبررها، وقال إن مثل هذه المسائل لابد من نقاشها لكنه لم يحدد موعدا.


كانت فرنسا أعلنت مطلع الشهر الجاري اعتزامها بدء المشروع المعروف باسم (ستوب كوفيد) الرامي إلى الحد من انتشار الفيروس عبر تحديد سلسلة انتقال الفيروس، ويهدف المشروع إلى إعلام أكبر عدد ممكن من المخالطين لأشخاص ثبتت إصابتهم بالمرض، بخطر تعرضهم للإصابة بسرعة وبدون الكشف عن هويتهم.


تجدر الإشارة إلى أن مثل هذا البرنامج قوبل في فرنسا وفي ألمانيا أيضا بانتقادات واسعة من حماية البيانات بسبب الدور الكبير الذي تلعبه الخوادم المركزية في هذا البرنامج. وكان نحو 300 خبير في ألمانيا قد وقعوا على خطاب مفتوح حذروا فيه من خطر مراقبة وإساءة استخدام التخزين المركزي للبيانات.

طباعة