أوروبا تحتاج 500 مليار يورو من مؤسسات الاتحاد لتعافي اقتصادها

قال مدير صندوق إنقاذ منطقة اليورو، إن أوروبا ستحتاج 500 مليار يورو أخرى على الأقل من مؤسسات الاتحاد الأوروبي لتمويل تعافيها الاقتصادي بعد جائحة فيروس "كورونا"، إضافة إلى حزمة متفق عليها حجمها نصف تريليون يورو.

وأضاف مدير صندوق آلية الاستقرار الأوروبي، كلاوس ريجلينج، في مقابلة مع صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية نشرت اليوم، إن أيسر السبل لتنظيم مثل تلك الأموال سيكون من خلال المفوضية الأوروبية وميزانية الاتحاد الأوروبي.

وأوضح: "أود أن أقول إننا نحتاج للمرحلة الثانية 500 مليار يورو أخرى من المؤسسات الأوروبية، وربما أكثر من ذلك، ومن أجل هذا نحتاج لبحث أدوات جديدة بعقل مفتوح، لكن أيضا استخدام المؤسسات الحالية، لأنه سيكون أيسر، بما في ذلك ميزانية المفوضية والاتحاد الأوروبي بشكل خاص".

واتفق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي في التاسع من أبريل الجاري على شبكات أمان للدول والشركات والأفراد تساوي في المجمل 540 مليار يورو.

واتفقوا أيضا على أن منطقة اليورو، التي يتوقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش اقتصادها 7.5% هذا العام، ستحتاج لأموال من أجل التعافي، لكن اختلفت آراؤهم بشأن حجم المال اللازم وكيفية جمعه.

ومن المقرر أن يناقش زعماء الاتحاد الأوروبي ذلك خلال مؤتمر بالفيديو في 23 أبريل. ومن المرجح أن يتمحور حل وسط حول قيام المفوضية الأوروبية بالاقتراض من السوق بضمان ميزانية الاتحاد الأوروبي للمدى الطويل ثم إقراض المال إلى الدول الأعضاء لتحقيق فعالية أكبر.
طباعة