شركات إنترنت تلغي الحد الأقصى للبيانات

قالت الحكومة البريطانية اليوم، إن شركات الاتصالات في البلاد وافقت على رفع الحدود القصوى للبيانات على خدمات النطاق العريض على الخط الثابت والتي أصبحت شريان الحياة للناس المعزولين في منازلهم خلال أزمة فيروس "كورونا".

وتعهدت الشركات ومن بينها (بي.تي) و"فرجين ميديا" و"سكاي" و"توك توك" بدعم وحماية المتعاملين خلال الجائحة بعد محادثات مع الحكومة وهيئة تنظيم الاتصالات في بريطانيا "أوفكوم".

ومن بين الإجراءات الأخرى مساعدة العملاء الذين يجدون صعوبة في دفع الفواتير نتيجة الجائحة وتحسين باقات الهاتف المحمول والخط الأرضي لضمان أن يظل الناس على اتصال وإعطاء أولوية لإصلاح أعطال الفئات الضعيفة من المتعاملين.

وقال وزير الثقافة، أوليفر دودن، في بيان للحكومة: "من الضروري أن يظل الناس في منازلهم لحماية هيئة الصحة الوطنية وإنقاذ الأرواح، وهذه الباقة تساعد الناس على البقاء على اتصال أثناء وجودهم في المنزل"

وكانت العديد من الشركات اتخذت خطوات بالفعل لدعم العملاء خلال الأزمة ومن بينها التسهيل على الناس المعرضين للمخاطر الوصول إلى المعلومات التي يحتاجونها.
طباعة