آخر الأرقام والإحصاءات.. عن ما فعله "كورونا" بقطاع النقل الجوي

قالت مؤسسة "فلايت رادار" الخدمة المتخصصة بتتبع الرحلات الجوية، إن حركة النقل الجوي التجاري العالمي تراجعت بنسبة 7.2% في مارس 2020 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مضيفة أنه: "ومع الإعلان عن المزيد من القيود من جانب الحكومات وشركات الطيران من المتوقع أن تشهد الحركة الجوية انخفاضاً حاداً خلال الأسبوع المقبل".

وفرضت دولاً عدة قيوداً على السفر والهجرة بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ما انعكس على تعليق آلاف الرحلات الجوية إلى مختلف الوجهات، ودعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا"، جميع الحكومات للاستعداد جيداً للتعامل مع النتائج الاقتصادية السلبية التي ستنتج عن اتخاذ مثل هذه التدابير. 

وذكرت المؤسسة أن الانخفاض الكبير في حركة المرور بدأ في الأسبوع الثالث من يناير الماضي، وتسارع في فبراير قبل أن يحدث انتعاشاَ متواضعاً في نهاية الشهر وحتى الأسبوع الأول من مارس، بعد أن استأنفت الصين بعض الرحلات الجوية. 

وأضافت أنه في الأسبوع الثاني من شهر مارس، بدأت الحكومات في جميع أنحاء العالم في تطبيق قيود على السفر أدت إلى مزيد من الانخفاض في عدد الرحلات الجوية على مستوى العالم، مشيرة إلى أن هذا الاتجاه سيتواصل بشكل حاد وسيؤدي إلى مزيد من التخفيض ي الرحلات خلال الفترة المقبلة.

ووفقاً للمؤسسة الدولية المزودة لبيانات المطارات وشركات الطيران (أو إيه جي)، شهدت أسواق كل من شمال شرق آسيا وأوروبا الغربية في بداية شهر مارس انخفاضا في الطاقة الأسبوعية بأكثر من مليون مقعد في أسبوعياً مع استمرار شركات الطيران في تعديل الجداول، مشيرة إلى أن إجمالي الطاقة الإنتاجية في أوروبا الغربية تراجع بنحو 5% مقارنة بالأسبوع السابق حيث تواصل شركات الطيران تعديل جداولها بما يتماشى مع قيود السفر.

وبينت (أو أيه جي) أن أكبر انخفاض أسبوعي في القدرة بين الأسواق الرئيسية كان في إيطاليا حيث انخفضت السعة بنحو 13% تليها ألمانيا مع انخفاض بنسبة 11%؛ في حين شهدت المملكة المتحدة تراجعاً في السعة بنسبة 5%.

ووفقاً لأحدث البيانات المتاحة فقد حلت ألمانيا في المركز الأول كأكبر الأسواق من حيث معدلات التراجع في السعة المقعدية على الرحلات الدولية في الأسبوع الثاني من شهر مارس مقارنة بالأسبوع الأول، إذ تراجعت السعة من 2.4 مليون مقعد مقابل 1.9 مليون، تلاه سويسرا بتراجع بلغ 15%.

وفي بداية شهر فبراير الماضي تراجعت الصين من مركزها كثالث أكبر سوق للطيران الدولي في العالم؛ إلى المرتبة 25 عالمياً خلف البرتغال وقبل فيتنام بقليل، وذلك مع تقليص وإلغاء العديد من شركات الطيران لرحلاتها الجوية بعد تفشي الفايروس.

طباعة