"كورونا" قد يتسبب بفقدان 50 مليون وظيفة في قطاع السياحة والسفر

توقع المجلس العالمي للسياحة والسفر أن يعرض تفشي فايروس كورونا المستجد (كوفيد19) نحو 50 مليون وظيفة للخطر
في قطاع السياحة والسفر على الصعيد العالمي، مشيرا إلى أن تفشي الفيروس يمثل تهديداً خطيراً لهذا القطاع الحيوي.
ومع إلغاء الآلاف من الرحلات الجوية، وتعليق بعض أنشطة شركات السياحة والتأمين المرتبط بالقطاع دعا المجلس العالمي للسفر والسياحة الحكومات إلى اتخاذ خطوات عديدة لحماية هذه الصناعة مثل إلغاء تأشيرات السفر أو تبسيطها قدر المستطاع فضلا عن تقليص التكلفة.
وأشار المجلس إلى أهمية تخفيض الضرائب على المسافرين مثل ضريبة السفر جواً، وتقليص الحواجز غير الضرورية في الموانئ والمطارات؛ لافتا إلى أن هذه الصناعة تتيح  نحو 319 مليون وظيفة أي حوالي 10% من مجمل الوظائف العالمية بنهاية العام 2018.
واوضح أن انتشار كورونا سيؤدي إلى خسائر بقيمة 22 مليار دولار لقطاع السياحة العالمي، وبحسب  المجلس فإن انتشار فيروس إنفلونزا "إتش 1 إن 1" قدرت أضراره الاقتصادية بنحو 55 مليار دولار (50 مليار يورو).
وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي "اياتا" أخيرا، إن خسائر قطاع الطيران العالمي قد تبلغ نحو 63 مليار دولار في حال ما إذا جرت السيطرة على المرض، لكنه يرى أنه في حالة انتشار المرض على نطاق أوسع فإن الخسائر قد تصل إلى 113 مليار دولار، كما دعا "إياتا" أيضا  الحكومات إلى خفض الضرائب والرسوم على شركات الطيران.
وأظهرت بيانات صادرة عن المؤسسة الدولية المزودة لبيانات المطارات وشركات الطيران (أو إيه جي)،  تراجعا حادا في السعة المقعدية على الرحلات الجوية الدولية وخصوصا إلى الأسواق الأكثر تأثرا بانتشار الفيروس.
وتشير بيانات منظمة السياحية العالمية ان أعداد السياح الدوليين حول العالم وصل إلى نحو 1.5 مليار سائح خلال العام الماضي، بنمو قدره 4%.

طباعة