أسهم اليابان لأدنى مستوى في 3 سنوات

    المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً نزل 4.1% إلى 1327.88 نقطة. أرشيفية

    انخفضت الأسهم اليابانية أمس، فيما بلغت مؤشرات رئيسة أدنى مستوى في ثلاث سنوات بعد أن أحدثت الولايات المتحدة هزة في الأسواق عبر فرض قيود شاملة على السفر من أوروبا، وإعلان مسؤولي صحة عالميين فيروس كورونا وباء.

    وتراجع المؤشر «نيكي» القياسي 4.4% إلى 18559.63 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ أبريل 2017. والانخفاض هو ثاني أكبر هبوط في يوم واحد في 15 شهراً، ودفع المؤشر إلى منطقة سوق هابطة، مسجلاً انخفاضاً بنسبة 23% عن ذروة بلغها في 17 فبراير.

    وقفز مؤشر للتقلب في «نيكي»، الذي يقيس توقعات المستثمرين للتقلب بناء على خيارات تسعير، بأكثر من 10% إلى 52.09، وهو أعلى مستوياته منذ مارس 2011 حين ضربت اليابان زلازل كبيرة وأمواج مد عاتية (تسونامي).

    ونزل المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 4.1% إلى 1327.88 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ نوفمبر 2016، ليتراجع أكثر في سوق يميل إلى الهبوط.

    ونزلت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33، مع تضرر قطاعات النقل والنقل الجوي والتعدين بالقدر الأكبر.

    ونزل سهم مجموعة «ميتسوبيشي يو.إف.جيه» المالية وسهم مجموعة «سوميتومو ميتسوي» المالية وسهم «ميتسوبيشي إستيت»، 5.5% لكل منها.

    إلى ذلك، تراجعت أسهم البورصة الفلبينية بنسبة 9.71% أمس، في أسوأ تراجع لها خلال 12 عاماً، وسط قلق إزاء تأثير فيروس «كورونا».

    وفقد المؤشر الرئيس للبورصة 616.99 نقطة ليصل إلى 5736.27 نقطة، وهو أقل مستوى للإغلاق منذ ديسمبر 2012.

    وتعتبر النسبة المئوية للتراجع هي الأسوأ منذ أكتوبر 2008.

    وبلغ عدد الأسهم الخاسرة في البورصة 266 سهماً، مقابل سبعة أسهم حققت مكاسب، مع بقاء 25 سهماً بلا تغير.

    وقال المحلل في مؤسسة «فيلستوكس فاينانشال»، بيبر تشاوسر تان، لصحيفة ستار الفلبينية، إن «الأسواق العالمية تتراجع أيضاً بسبب (كورونا)، ثم بسبب حرب أسعار النفط».


    - المؤشر «نيكي» تراجع 4.4% عند أدنى مستوى إغلاق منذ أبريل 2017.

    طباعة