إثيوبيا تلوم بوينغ في تحطم طائرة 737 ماكس


قالت "بلومبيرغ نيوز" إن المحققين الإثيوبيين خلصوا بشكل مبدئي إلى أن تحطم طائرة من طراز بوينغ 737 ماكس العام الماضي نجم عن تصميم الطائرة.
وأضافت نقلا عن مسودة تقرير يجري تداوله بين المشاركين في التحقيق أن هذه النتائج لا تقول شيئا يذكر أو لا شيء على الإطلاق بشأن أداء شركة الخطوط الجوية الإثيوبية أو طاقم الطيران وأن هذا أثار قلقا لدى بعض المشاركين في التحقيق. وقالت إن من المحتمل أن تطلب الهيئة الوطنية الأمريكية لسلامة وسائل النقل والتي تلقت نسخة من مسودة التقرير المبدئي تعديلات أو تقديم رأي مخالف.
ولم ترد شركة بوينغ والهيئة الوطنية لسلامة وسائل النقل وشركة الخطوط الجوية الإثيوبية على طلب للتعليق. ولم يتسن الاتصال بوزارة النقل الإثيوبية.
وكان تقرير مبدئي عن الحادث نشرته السلطات الإثيوبية في أبريل  من العام الماضي قد قال إن قراءة خاطئة لأجهزة الاستشعار وأوامر تلقائية عديدة جعلت مقدمة الطائرة تتجه نحو الأسفل قد ساهمت في الحادث الدامي.
وتم وقف طيران الطائرة البوينغ 737 ماكس على مستوى العالم منذ نحو عام بعد حادثي تحطم طائرتين من نفس الطراز في إندونيسيا وإثيوبيا أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

طباعة