اتهام خطير لبوينغ بشأن سلامة طائراتها


قالت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية إنها تسعى إلى تغريم شركة بوينغ 5.4 مليون دولار قائلة إنها تقاعست عن منع تركيب أجزاء بها عيوب في طائرات 737 ماكس.
وزعمت الإدارة في بيان أن بوينغ "تقاعست عن الإشراف بشكل كاف على مورديها لضمان امتثالهم لنظام ضمان الجودة المتبع في الشركة. وتعمدت بوينغ تقديم الطائرة للحصول على شهادة صلاحية الطيران النهائية من إدارة الطيران الاتحادية بعد معرفتها أن هذه الأجزاء لا يمكن استخدامها بسبب اخفاقها في اجتياز اختبار القوة".
واقترحت إدارة الطيران الاتحادية غرامة مدنية قيمتها 3.9 مليون دولار على بوينغ بسبب نفس المشكلة في ديسمبر لطائرات من طراز (133 737 إن جي) وهي الجيل السابق لطائرات 737 ماكس.
وتم منع طيران طائرات 737 ماكس منذ مارس الماضي بعد تحطم طائرتين من هذا الطراز مما أدى إلى مقتل 346 شخصا. ووجه نواب وإدارة الطيران الاتحادية انتقادات لسجل بوينغ فيما يتعلق بالأمان بشأن عدد من المسائل. وكشفت إدارة الطيران الاتحادية النقاب في يونيو عن أن نحو 300 طائرة من طرازي (إن جي) و(737 ماكس) قد يكون بهما أجزاء تحوى عيوب تصنيع وقالت إنها ستلزم بتغيير هذه الأجزاء بشكل سريع.

 

طباعة