"بوينغ" ستعلّق إنتاج طائرات 737 ماكس اعتباراً من يناير

أعلنت مجموعة بوينغ الأميركية أنّها ستعلّق، اعتباراً من يناير المقبل، إنتاج الطائرات من طراز «737 ماكس»، الممنوع من التحليق منذ تسعة أشهر بعد كارثتين جويتين، مشيرة إلى أن هذا القرار لن يتسبّب بالوقت الراهن في إلغاء وظائف.

وقالت المجموعة، في بيان: «سبق أن ذكرنا أنّنا سنجري بصورة مستمرة تقييماً لخطط الإنتاج لدينا، إذا استمرّ منع تحليق (ماكس) لفترة أطول مما توقّعنا».

وأضاف البيان: «نتيجة لهذا التقييم المستمرّ، قرّرنا إعطاء الأولوية لتسليم الطائرات المخزّنة، وتعليق الإنتاج مؤقتاً في برنامج 737، اعتباراً من الشهر المقبل».

ولفتت المجموعة، في بيانها، إلى أنّ قرار تعليق الإنتاج لن يؤدّي - في الوقت الراهن - إلى إلغاء وظائف في بوينغ، لكنّ هذا الأمر ستكون له حتماً انعكاسات سلبية على الشركات المتعاقدة مع عملاق صناعة الطيران الأميركي.

وقرار تعليق الإنتاج، الذي اتّخذ خلال اجتماع عقد الإثنين، استند إلى عدد من العوامل، أبرزها حالة اليقين المتعلقة بمتى وكيف ستتم إعادة الطائرة إلى الخدمة، وكذلك أيضاً بالتراخيص المتّصلة بتدريب الطيارين على هذا الطراز من الطائرات على مستوى العالم، حسبما أوضح البيان.

وعلى الرغم من أن طائرات «737 ماكس» رابضة على الأرض منذ تسعة أشهر، فإنّ بوينغ استمرّت في إنتاج هذا الطراز، بحيث بات لديها في مخازنها 400 طائرة منه.

وكانت سلطات الطيران العالمية أمرت بوقف تحليق «737 ماكس»، في أعقاب تحطّم طائرة من هذا الطراز تابعة لشركة «لايون إير» في أكتوبر 2018 بإندونيسيا، ثم طائرة أخرى من الطراز نفسه تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في مارس، في كارثتين جويتين أسفرتا عن مقتل346  شخصاً.

طباعة