النفط يرتفع.. لكنه يتجه إلى تكبّد خسارة أسبوعية بفعل مخاوف الطلب

    ارتفعت العقود الآجلة للنفط، قبيل نهاية الأسبوع الماضي، لكنها تظل متجهة صوب تكبّد أكبر خسارة أسبوعية، بفعل مخاوف من أن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي بوتيرة أكبر سيلحق الضرر بالطلب على الوقود، على الرغم من أن السعودية قالت إنها استعادت إنتاج النفط بالكامل.

    وازدادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي «برنت» 12 سنتاً أو 0.2% إلى 57.83 دولاراً للبرميل، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسعة سنتات أو 0.2% إلى 52.54 دولاراً للأوقية.

    وانخفض «برنت» في أسبوع 6.6% مسجلاً أكبر خسارة أسبوعية منذ ديسمبر 2018. كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 6% منذ بداية الأسبوع الماضي، وهو أكبر هبوط منذ يوليو 2019.

    وأُضيفت بيانات ضعيفة لقطاع الخدمات الأميركي ونمو الوظائف، أول من أمس الخميس، إلى القلق حيال الطلب العالمي على النفط، وفاقمت المخاوف من أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين المستمرة منذ فترة طويلة، قد تدفع الاقتصاد العالمي صوب ركود.

     

    طباعة