كوريا الجنوبية: الجيل الخامس لـ «هواوي» لا يمثل تهديداً للأمن القومي

    أميركا فرضت حظراً على تزويد «هواوي» بأي منتجات أميركية. أرشيفية

    حذّر مسؤول كبير بالمكتب الرئاسي بكوريا الجنوبية، الشعب الكوري أمس، من القلق المفرط بشأن تأثير المشاركة المحتملة لـ«هواوي»، شركة الاتصالات الصينية العملاقة، في شبكة الجيل الخامس في البلاد.

    وقال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته: «لا يوجد تأثير من استخدام الجيل الخامس على أمن الدفاع في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة»، بحسب وكالة «يونهاب» للأنباء الكورية الجنوبية.

    وكان المسؤول يرد على تصريحات السفير الأميركي في كوريا الجنوبية، هاري هاريس حول هذا الموضوع.

    وقال هاريس، وهو يحضر منتدى يتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في سيؤول في الأسبوع الماضي، إن «القرارات المتخذة اليوم بشأن شبكات الجيل الخامس ستكون لها آثار في الأمن القومي لعقود».

    وطلب من الشركات الكورية الجنوبية اختيار «مزود نظام موثوق»، مشيراً إلى أن شركة «هواوي» ليست موثوقة.

    وفسر الإعلام المحلي تصريحات المبعوث على أنها تزيد من الضغط على كوريا الجنوبية للاختيار بين الصين والولايات المتحدة وسط نزاع تجاري حاد بين ما يسمى دول مجموعة الـ20. ولم يعلق مسؤول المكتب الرئاسي على ما إذا كان بيان السفير الأميركي مناسباً أم لا. وقال إن استخدام كوريا الجنوبية لشبكات الجيل الخامس لايزال ضئيلاً نسبياً. وأوضح أن مجموعة الجيل الخامس منفصلة عن شبكات الاتصالات العسكرية.

    وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في الشهر الماضي حالة طوارئ وطنية لحماية شبكات الاتصالات، في خطوة ينظر إليها على أنها تستهدف إبعاد شركة «هواوي» الصينية عن السوق الأميركية.

    وقررت الإدارة الأميركية فرض حظر على تزويد شركة «هواوي» الصينية بأي منتجات أميركية، سواء كانت رقائق أو مكونات تصنيع أو تطبيقات وأنظمة تشغيل الهواتف الذكية، غير أنها قررت في وقت لاحق تأجيل تنفيذ القرار لمدة 90 يوماً.

    طباعة