«نيكي» يتكبّد خسائر للأسبوع الثاني على التوالي

قفز المؤشر «نيكي» الياباني، أمس، بقيادة شركة «سوني» للإلكترونيات، وأسهم شركات التكنولوجيا، لكنه اختتم الأسبوع متكبداً خسارة طفيفة في ظل مخاوف بشأن تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وصعد «نيكي» 0.89% ليغلق عند 21251 نقطة. وفي الأسبوع الماضي، تراجع المؤشر القياسي 0.44% متكبداً خسائر للأسبوع الثاني على التوالي. وارتفع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 1.09% إلى 1554.25 نقطة، محققاً مكسباً أسبوعياً نسبته 0.3%.

وتخلت الأسواق عن بعض المكاسب التي حققتها في وقت سابق في ظل تصريحات شديدة اللهجة على نحو متزايد من الصين بشأن التجارة. وقالت صحيفة «الشعب» اليومية التابعة للحزب الشيوعي في مقال افتتاحي في الصفحة الأولى، إن «الحرب التجارية لن تُسقط الصين أبداً».

وقفزت أسهم «سوني» 9.9% بعد أن أعلنت الشركة عن إعادة شراء أسهم وشراكة استراتيجية مع «مايكروسوفت» في مجالات، من بينها بث الألعاب والوسائط ومستشعرات صور جديدة.

وارتفعت أسهم «سوفت بنك»، وهي مستثمر كبير في مجموعة كبيرة من شركات التكنولوجيا الأميركية، 2.3%. كما ارتفعت أسهم بعض شركات تصنيع معدات الاتصالات بعد أرباح إيجابية دعمت «سيسكو» للارتفاع 6.6%، ما ساعد مؤشر قطاع الاتصالات في «ناسداك» على الصعود 2.4% في ثاني أكبر ارتفاع في السنوات الأربع الفائتة.

كما ارتفعت أسهم «ان.إي.سي» 2.3%، بينما ربح سهم «فوجيتسو» 0.5%.

في المقابل، واصل سهم «موراتا» للتصنيع الخسارة متراجعاً 0.7%. وأسهم «موراتا» منخفضة 19% منذ بداية الشهر الجاري. وتراجع سهم «نومورا» القابضة، وهي شركة كبيرة في القطاع الصناعي، 0.6% إلى أدنى مستوى في نحو ثلاث سنوات.

طباعة