دولتان لاتزالان تسمحان لطائرات "737 ماكس" بالعمل

أظهرت بيانات لشبكة سلامة الطيران، وموقع تتبع رحلات الطيران "فلايت رادار"، إن الولايات المتحدة وكندا هما الدولتان الوحيدتان اللتان تسمحان لطائرات "737 ماكس" بالعمل، بعد حظرها لدى أغلبية شركات الطيران وهيئات الطيران المدني حول العالم إثر حادث طائرة البوينغ 737-8 MAX التابعة للخطوط الجوية الاثيوبية بداية الأسبوع الجاري.

ووفقاً للبيانات لا تزال شركات الطيران الأميركية "ساوث ويست"، "أميركان إيرلاينز"، و "يونايتد إيرلاينز" تشغل طائراتها من هذا الطراز، فضلاً عن الخطوط الجوية الكندية.

وانضمت الإمارات أمس إلى قائمة الدول التي حظرت استخدام هذه الطائرة في أجواء الدولة، ووفقاً للهيئة العامة للطيران المدني فإن قرارها جاء كإجراء إحترازي يهدف إلى حماية السلامة في الجو وعلى الأرض، وعلقت شركة "فلاي دبي" على إثرها أسطولها من طائرات البوينغ 737 ماكس 8 وماكس 9 والذي يتألف من 11 طائرة بوينغ 737 ماكس 8 وطائرتين من ماكس 9".

وأكّدت إدارة الطيران الفدرالية الأميركية أمس أنه "لا أساس" لوقف استخدام طائرات بوينغ 737 ماكس بعد تحطم طائرة من هذا الطراز للخطوط الجوية الإثيوبية قرب أديس أبابا ومقتل 157 كانوا على متنها.

وقالت إدارة الطيران الفدرالية إنه "في سياق مراجعتنا العاجلة للبيانات المتعلقة بتحطم الطائرة الإثيوبية، إذا تم تحديد أي مشكلات تؤثر على استمرار صلاحية الطائرة للطيران، فستتخذ إدارة الطيران الفدرالية الأميركية الإجراءات الفورية المناسبة".

وهناك 371 طائرة بوينغ 737 ماكس طرازي 8 و9 في الخدمة على مستوى العالم.

وللمرة الثانية في غضون أشهر، تتحطّم طائرة بوينغ 737 ماكس 8 بعد دقائق من إقلاعها، إذ وتحطمت طائرة أخرى من الطراز ذاته أكتوبر العام الماضي تابعة لشركة ليون أير الإندونيسية أثناء رحلة داخلية بعد 13 دقيقة من إقلاعها لها من جاكرتا مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 189 شخصا.

 

طباعة