أنشطة منطقة «اليورو» لأدنى مستوى في 5 أعوام ونصف العام

أظهر مسح أمس أن نشاط الشركات بمنطقة «اليورو» هبط إلى أدنى مستوى في نحو خمسة أعوام ونصف العام خلال ديسمبر الماضي.

وستكون هذه أخبار مخيبة لآمال صناع السياسات في البنك المركزي الأوروبي، الذين أنهوا الشهر الماضي برنامج شراء الأصول البالغة قيمته 2.6 تريليون يورو (2.95 تريليون دولار)، والذي كان أحد المصادر الرئيسة لتحفيز الاقتصاد الأوروبي. واستقر مؤشر «آي.إتش.إس ماركت» المجمع لمنطقة اليورو في قراءته النهائية فوق مستوى 50، الفاصل بين الانكماش والنمو. ويُعتبر المؤشر مقياساً لمتانة الاقتصاد بشكل عام، لكنه هبط إلى 51.1 مقارنة مع 52.7 في نوفمبر الماضي، وهو مستوى يقل أيضاً عن قراءة أولية دون 51.3، والأدنى منذ يوليو 2013. إلى ذلك، أظهرت تقديرات رسمية أولية تباطؤ التضخم في منطقة اليورو خلال ديسمبر الماضي، بأكثر مما كانت تتوقعه الأسواق تحت ضغط تباطؤ أسعار الطاقة، بينما ظلت المؤشرات الأساسية مستقرة. وأشارت تقديرات مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) إلى أن الأسعار في دول الاتحاد، البالغ عددها 19 دولة، ارتفعت 1.6% في ديسمبر الماضي، على أساس سنوي، بما يمثل تباطؤاً عن ارتفاع بلغ 1.9% في نوفمبر الماضي.

طباعة