أسهم «وول ستريت» تواصل تراجعها

مؤشر الأسهم اليابانية يهبط إلى أدنى مستوى في 20 شهراً

انخفض المؤشر «نيكي» للأسهم اليابانية إلى أدنى مستوياته في 20 شهراً، أمس، بعد تفاقم خسائر «وول ستريت»، وسط سلسلة من التطوّرات السياسية المثيرة للقلق في الولايات المتحدة.

ونزل المؤشر القياسي 5.01% ليغلق عند 19155.74 نقطة، بعدما سجل أدنى مستوياته منذ أواخر أبريل 2017 عند 19117.96 نقطة.

وتراجع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 4.88%، ليختم الجلسة عند 1415.55 نقطة، بعدما لامس أضعف مستوياته منذ نوفمبر 2016 عند 1412.90 نقطة.

وانخفض سهم «تويوتا موتور» 5.25%، و«سوني» 5.55%، و«نينتندو» 4.3%، ومجموعة «ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية» 4%.

كما انخفضت جميع القطاعات الفرعية، وعددها 33 قطاعاً في بورصة طوكيو، بقيادة قطاعي الآلات الدقيقة والأدوية.

وواصلت الأسهم في «وول ستريت» هبوطها الحاد، أول من أمس، حيث هوى المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» نحو 15% منذ بداية الشهر الجاري، في ظل قلق المستثمرين من عقد وزارة الخزانة الأميركية اجتماعاً لمجموعة أزمة ومن تطوّرات سياسية أخرى، حيث اتصل وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، بكبار المصرفيين الأميركيين، الأحد الماضي، وسط تراجع الأسهم، قائلاً إنه «يدعو إلى عقد اجتماع للجهات التنظيمية المالية، لبحث سُبل تأمين عمليات السوق الطبيعية».

وكانت «وول ستريت» تأثرت بإغلاق الحكومة الاتحادية الأميركية وتقارير بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ناقش سراً إمكانية إقالة رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي).

• %5.01 تراجعاً في مؤشر «نيكي» للأسهم اليابانية.

• %15 انخفاضاً في مؤشر «ستاندرد آند بورز» منذ بداية ديسمبر.

طباعة