أيهما أفضل للسفر.. الطائرات بمحركين أم أربعة؟

تشير البيانات الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" أن أكثر من 10  ملايين شخص سافروا بأمان على متن رحلات جوية تجارية في جميع أنحاء العالم كل يوم على مدار العام الماضي، ما يجعل السفر بالطائرات التجارية أحد أكثر وسائل النقل أماناً، لكنها في الوقت نفسه لا تزال تشكل هاجساً وتثير مشاعر الخوف والقلق بالنسبة للكثير من المسافرين.

ووفقاً لشركة "بوينغ" الأميركية فإن الطائرات التجارية هي عموماً آمنة بصرف النظر عن عدد المحركات، وفي الواقع تظهر السجلات بأن الطائرات ثنائية المحرك لديها مشاكل أقل مقارنة بتلك التي تحتوي على أكثر من محركين، وبالنسبة للطائرات الحديثة فإن مسألة عدد المحركات لا يتعلق بمفهوم الأمان والسلامة بل بحجم الطائرة والحمولة فضلاً عن كلفة الوقود وغيرها من العوامل.

وبحسب الشركة فإنه تصميم الطائرات التجارية للعمل بمحرك واحد فقط ولفترة كافية مع رسم المسارات الجوية وإبقائها ضمن مسافة آمنة من أي مطار في جميع الأوقات، في حالة فشل المحرك، موضحة أن فرص فشل كلا المحركين في نفس الوقت هو حدث نادر للغاية، وأقل من مرة واحدة لكل مليار ساعة طيران، فالجزء الأكبر من الطائرات النفاثة التي تعمل في الأجواء حالياً هي طائرات ثنائية المحرك، وهي تخدم بأمان كل أنواع الطرق الجوية، من الرحلات المكوكية قصيرة المدى إلى أطول الرحلات وبدون توقف في جميع أنحاء العالم.

وفي الواقع، عندما يفشل أحد المحركات في الطائرة وبصرف النظر عن عددها يكون الخيار الأكثر أمانا هو الهبوط في أقرب مطار بدلاً من الاستمرار، وعادة ما يتم تحديد المطارات البديلة التي يمكن تحويل الرحلات إليها قبل عملية المغادرة تحسباً لأي ظروف طارئة مثل فشل المحرك أو الطقس أو الحالات الطبية.

كما أن التقدم في تكنولوجيا المحركات والكفاءة في استهلاك الوقود جعل الطائرات ذات المحركين الخيار المفضل للشركات المصنعة للطائرات، ويتم تصميم المحركات النفاثة لتتعامل مع أسوأ الظروف الممكنة وهي تخضع للاختبارات بشكل صارم، وفي السنوات الأخيرة تركز الشركات المصنعة على كفاءة المحرك بالدرجة الأولى وتقليل استهلاكه من الوقود في سبيل تحسين ربحية الناقلات الجوية وخفض تكاليفها.