إقبال ضعيف على «آي باد ميني» في آسيا

«سامسونغ»: 3 ملايين جهاز مبيعات «غالاكسي نوت 2»

329 دولاراً سعر «آي باد ميني» في الأسواق. إي.بي.إيه

أفادت شركة «سامسونغ الكترونيكس»، بأن إجمالي مبيعات منتجها الجديد «غالاكسي نوت 2» في جميع أنحاء العالم، تجاوز ثلاثة ملايين وحدة منذ طرحه في أواخر سبتمبر الماضي، في وقت اجتذب فيه جهاز «آي باد ميني» من شركة «أبل» الأميركية أعداداً أقل من المعتاد.

وتفصيلاً، ذكرت شركة «سامسونغ الكترونيكس»، في بيان صحافي، أن شحنات الجهاز الذي يجمع بين خواص الهاتف الذكي والحاسوب اللوحي، والمزود بشاشة قياس 5.5 بوصات، تجاوزت ثلاثة ملايين وحدة خلال 37 يوماً فقط من إطلاقه. وكانت الشركة الكورية الجنوبية أعلنت الأسبوع الماضي أن أرباحها في الربع الثالث تضاعفت مقارنة بعام 2011 بفضل المبيعات القوية للهواتف الذكية. كما سجلت الشركة أرباحاً فصلية قياسية بلغت 6.6 تريليونات وون (7.4 مليارات دولار)، لتتجاوز متوسط توقعات 27 محللاً في استطلاع أجرته خدمة «بلومبرغ» الإخبارية، والبالغ 6.25 مليارات دولار.

وارتفعت المبيعات في الربع الثالث بنسبة 26.4٪ على أساس سنوي لتصل إلى 52.2 تريليون وون، ويعتبر ذلك أعلى مستوى لها على الإطلاق.

إلى ذلك، اصطف عشاق منتجات شركة «أبل» الأميركية في مدن آسيوية عدة أمس، للحصول على جهازها الجديد «آي باد ميني» لكن الجهاز الجديد الذي يزيد سعره على الأجهزة المنافسة من شركتي «غوغل» و«أمازون» اجتذب أعداداً أقل من المعتاد.

وعادة ما يجتذب إطلاق «أبل» لأجهزتها الجديدة طوابير من المشترين الذين يقفون لساعات، للفوز بها، لكن انتشار أجهزة منافسة ربما استنزف بعض الاهتمام.

ووقف نحو 50 شخصاً في انتظار أن يفتح محل «أبل» في سيدني بأستراليا، وهو الذي شهد اصطفاف مئات المشترين عندما أطلقت الشركة أجهزة «آي فون» الجديدة.

وكانت هناك طوابير من 100 شخص أو أكثر أمام محل «أبل» في العاصمة اليابانية طوكيو، والعاصمة الكورية الجنوبية سيؤول، عند طرح الجهاز للبيع، لكن عندما فتح متجر «أبل» الضخم في هونغ كونغ أبوابه كان عدد العاملين يفوق عدد الزبائن.

و«آي باد ميني» هو أول جهاز تغزو به «أبل» سوق أجهزة الكمبيوتر اللوحية الصغيرة، ويمثل أحدث مواجهة في حرب الإلكترونيات المحمولة العالمية التي تتنافس فيها شركات مثل «غوغل»، و«أمازون دوت كوم»، و«مايكروسوفت» عملاق البرمجيات.

ولقي «آي باد ميني» الذي تم الكشف عنه الأسبوع الماضي، والذي يبلغ سعره 329 دولاراً ترحيباً واسعاً، وانحصر النقد في أن شاشته أقل جودة من منافسيه وسعره أعلى. ويحمل الجهاز الجديد معظم مواصفات النسخة الأولى لكن في حجم أصغر.

طباعة