«الـ20» تبحث تنظيم تعاملات السلع الأولية لكبح ارتفاع الغذاء

صناع القرار يتخوفون من أن يؤدي استمرار ارتفاع أسعار الغذاء إلى حدوث اضطرابات. أ.ب

قال المسؤول الكوري الجنوبي عن شؤون مجموعة الـ،20 ري تشانغ يونغ، أمس، إن المجموعة ستبحث خطوات لمعالجة الارتفاع الكبير في أسعار الغذاء، من بينها تنظيم التعاملات في الأدوات المشتقة المرتبطة بالسلع الأولية.

وقال يونغ للصحافيين إن «المحادثات تجري لتطوير التعاون الدولي لحل مشكلات الأمن الغذائي، قبل قمة تنعقد في باريس في وقت لاحق من العام».

وأضاف أن «جداول الأعمال المقترحة حتى الآن تشمل سبل تحسين الشفافية في تجارة الأدوات المشتقة المرتبطة بالغذاء والطاقة، وما إذا كان من المحبذ استخدام الغذاء وقوداً حيوياً، وأساليب التعاون بشأن القيود التجارية التي فرضتها بعض الدول»، واستطرد «فرنسا تؤكد الأمن الغذائي، ونحن كدولة مضيفة سابقة لقمة مجموعة الـ20 نود التعامل مع مشكلة تقلب الأسعار».

واحتل الارتفاع القياسي لأسعار الغذاء قمة أولويات صناع القرار بفعل المخاوف من أن يؤدي إلى زيادة التضخم وإجراءات حماية تجارية واضطرابات، وأن يكبح طلب المستهلكين في الاقتصادات الناشئة.

وسيجتمع نواب وزراء مالية المجموعة في باريس الأسبوع المقبل، لوضع إطار للمناقشات.

طباعة