السلطات الأمريكية تطالب بفرض أقصى غرامة على تويوتا

 أعلنت وزارة النقل الأمريكية أمس أنها ستطالب بتوقيع أقصى غرامة على شركة صناعة السيارات اليابانية العملاقة تويوتا  بسبب عدم تحذير السلطات الأمريكية من الخلل الفني الموجود في نظام الوقود بسياراتها في الوقت المناسب. وأشارت الوزارة إلى ان الغرامة المطلوبة تصل إلى 38، 16 مليون دولار. وستكون هذه الغرامة أكبر غرامة تفرضها الولايات المتحدة على شركة لصناعة السيارات. وهذه الغرامة "ابتدائية" حيث يمكن لشركة تويوتا استئناف قرار الغرامة خلال أسبوعين.
 

وقالت السلطات الأمريكية إلى تويوتا تأخرت 4 أشهر على الأقل في إبلاغ إدارة سلامة الطرق السريعة الأمريكية بالخلل الفني في بدالة الوقود بملايين السيارات على الطرق الأمريكية. وقال راي لاهود وزير النقل الأمريكي "لدينا الآن دليل مادي على فشل تويوتا في الوفاء بالتزاماتها القانونية.. الأسوأ من ذلك فإنهم أخفوا عن عمد العيب الخطير لمدة شهور عن المسئولين الأمريكيين ولم يتحركوا لحماية ملايين السائقين وأسرهم".
 

كانت تويوتا وهي أكبر منتج سيارات في العالم قد استدعت خلال الشهور الماضية أكثر من 8 ملايين سيارة منها 6 ملايين سيارة في الولايات المتحدة، بسبب مشكلات فنية في الوقت الذي ترى فيه السلطات الأمريكية أن الشركة اليابانية تسترت على هذه الخلل الفني في بدالة (دواسة) الوقود والذي يؤدي إلى تسارع السيارة خارج سيطرة السائق مما أدى إلى وقوع حوادث مميتة.
 

ووفقا لإدارة سلامة الطرق السريعة الأمريكية فإن الحوادث المرتبطة بمشكلة نظام الوقود في سيارات تويوتا أدى إلى وفاة 52 شخص منذ 2000. وقالت الإدارة إن الوثائق الداخلية لشركة تويوتا تشير إلى أن تويوتا كانت على بوجود هذه العيوب منذ 29 سبتمبر 2009 على القل عندما أصدرت تعليماتها إلى وكلائها في الدول الأوروبية وكندا لإصلاح هذا الخلل في حين أنها لم تعلن استدعاء سياراتها في الولايات المتحدة إلا في يناير الماضي.
 

يذكر أن الغرامة المطلوبة الآن تتعلق بإخفاء عيوب بدالة الوقود في حين قالت إدارة سلامة الطرق السريعة إنه سيتم فرض المزيد من الغرامات على الشركة اليابانية بسبب العيوب الأخرى.
 

طباعة