‏‏السلطات الأميركية تنظر في 60 شكوى من استمرار المشكلة عقب حلها

‏«تويوتا»: لا دليل على عيب تسارع سياراتنا بعد إصلاحها ‏

السلطات الأميركية أكدت أن ادعاءات التسارع بعد الإصلاح لم تثبت بعد. غيتي

‏قالت شركة «تويوتا موتور» إن مراجعة جزئية لشكاوى بشأن زيادة غير متعمدة في السرعة بعد إصلاح السيارات لم تكشف أي دليل على وجود قصور في الصمام الإلكتروني الذي يتحكم في تدفق الوقود (بدال البنزين) أو في الإصلاحات التي جرت.

وأضافت الشركة أنها أصلحت حتى الآن أكثر من مليون سيارة.

واستدعت «تويوتا» أكثر من ستة ملايين سيارة في الولايات المتحدة بسبب غطاء أرضيات (دواسات) غير محكم تعلق به بدالات البنزين فلا تعود إلى مكانها بعد الضغط عليها.

لكن جهات تنظيمية أميركية قالت إنها تنظر في أكثر من 60 شكوى من أن الإصلاحات التي تمت للسيارات التي سحبتها الشركة لم تحل المشكلة.

وذكرت الإدارة الوطنية للسلامة على الطرق السريعة في بيان، ليل أول من أمس، أنها تراجع شكاوى وتجري مقابلات مع أصحاب السيارات، لكنها أكدت أن الشكاوى تعتبر ادعاءات غير مثبتة حتى الآن.

كما طالبت الإدارة «تويوتا» بتقديم معلومات عن أي شكاوى تلقتها.

وقال محلل السيارات في مؤسسة «ادفانسيد ريسيرش» اليابانية، كوجي ايندو «قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت هناك فعلاً مشكلات في السيارات أم لا، وتسوية النزاع قد تستغرق بعض الوقت، لذا أخشى أن تتعرض العلامة التجارية لـ(تويوتا) لمزيد من الضرر إذا رفعت عليها دعاوى من عميل تلو الآخر».

وقالت وحدة المبيعات الأميركية لأكبر شركة لصناعة للسيارات في العالم في بيان إنها قيمت السيارات وقابلت أصحابها، ولم تجد دليلاً على مشكلات في صمام التحكم في تدفق الوقود الإلكتروني التي يشك بعض العملاء والجهات التنظيمية في أنها تلعب دوراً في بعض حالات زيادة السرعة بشكل يخرج عن نطاق السيطرة.

وأوضحت أيضاً أنها لم تكشف عن مشكلات في نظام المكابح.

وجاء الإعلان في وقت ألقى تنفيذيون رئيسون في «تويوتا» كلمات أمام العمال والتجار بمقر الشركة في تويوتا سيتي في اليابان أمس.

وقال رئيس «تويوتا» في أميركا الشمالية، يوشيمي اينابا، لنحو 2000 شخص، إن «الشركة لم تتمكن من تبديد المخاوف التي تتعلق بالجودة خلال سلسلة من جلسات الاستماع في الكونغرس الأميركي».

وأضاف «ستعيد (تويوتا) النظر في وحداتها في أميركا الشمالية وستعزز الإفصاح عن المعلومات».

وقال مسؤول التكنولوجيا في «تويوتا»، تاكيشي اوتشيامادا، إن «الشركة تعتزم مراجعة عمليات البحث والتطوير وتشكيل فريق خاص لتدعيم اختبارات الطرق»، واستطرد أن «الشركة لم تتمكن من الوصول إلى فهم جيد لتفاصيل معينة في الشكاوى من سياراتها».

ويبدي بعض العاملين قلقهم من خسارة مهارات في المصانع.

وقال ميتسورو كاواي (62 عاماً)، وهو عامل قديم في المصنع، مخاطباً المديرين التنفيذيين «مع بدء تقاعد جيل الانتعاش تخسر (تويوتا) العمق، علينا نقل المهارات المتميزة في مكان العمل».

وقال رئيس شركة «تويوتا» وحفيد مؤسس الشركة، أكيو تويودا «أعتذر عن التوسع الأخير الذي تجاوز السرعة التي كنا من خلالها قادرين على تطوير عاملينا ومؤسستنا».

وارتفع سهم «تويوتا» 0.6٪ إلى 3395 يناً عند الإغلاق دون مستوى نيكاي الذي ارتفع 2.2٪، أمس. وهبط السهم بمقدار الخمس تقريباً منذ تفجر أزمة الاستدعاء في أواخر يناير.

 

.‏

طباعة