تأسيس بنك رقمي جديد برأسمال مبدأي يقدر بملياري درهم

عمومية «أبوظبي الأول» توافق على نقل ملكية رخصة «الخليج الأول» إلى «القابضة»

أعلن بنك أبوظبي الأول، عن موافقة مساهميه على نقل ملكية الرخصة المصرفية لبنك الخليج الأول «سابقاً» إلى شركة «القابضة» (ADQ)، التي تعد أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة وتمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي المتنوع، وذلك بهدف تمكين «القابضة» من تأسيس بنكها الرقمي الجديد.

 

وأفاد بيان، بأن الموافقة تأتي عقب اجتماع الجمعية العمومية الذي عقد في المقر الرئيسي لبنك أبوظبي الأول، اليوم، لافتاً إلى أن صفقة نقل ملكية الرخصة، تدعم استراتيجية التحول الرقمي في بنك أبوظبي الأول، بما يسهم في إيجاد نماذج عمل جديدة تنتج عنها فرص لتعزيز الابتكار، والاستفادة من التطورات الحديثة في عالم التكنولوجيا والبيانات، وتوظيفها لتقديم الخدمات المالية الأكثر أماناً وسهولة.


وبموجب الاتفاقية، سينقل بنك أبوظبي الأول ملكية رخصة بنك الخليج الأول المصرفية السابقة إلى «القابضة»، مقابل الحصول على حصة تبلغ 10% من أسهم رأسمال البنك الجديد، مع أفضلية الحصول على 10% إضافية من الأسهم في حال تم طرحها للاكتتاب العام مستقبلاً.

ومن المقرر أن تعمل «القابضة» على تأسيس البنك الرقمي الجديد برأسمال مبدأي يقدر بنحو (2) مليار درهم.

 

وعبر الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، أندريه الصايغ، عن ثقته بأن البنك الإماراتي الرقمي المتكامل الذي ستؤسسه «القابضة»، سيقدم فرصة استثمارية متميزة للمجموعة وللمساهمين؛ مؤكداً أن دولة الإمارات تتمتع بمكانة رائدة على صعيد الابتكار في قطاع الخدمات المالية، وهو ما يبدو جلياً في أداء السوق واحتضانه لقاعدة واسعة من المواهب المؤهلة والبنى التحتية المتطورة.


من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ «القابضة»، محمد حسن السويدي،: «عملنا في (القابضة) على تحديد الفرصة لتأسيس بنك رقمي مستقل يعزز الاقتصاد الرقمي في إمارة أبوظبي، ويدعم محفظتنا في مجال الخدمات المالية. وحيث يشهد العالم تحولاً رقمياً متسارعاً هذا العام، فليس من الغريب أن يتزايد الطلب على الخدمات المصرفية الرقمية مقارنة بأي وقت مضى».

 

 

طباعة