أكدوا أنها تشمل منتجات أساسية وتحظى بإقبال من المستهلكين

مسؤولو منافذ: حملات تخفيض مستمرة وموسعة للسلع حتى نهاية رمضان

صورة

أفاد مسؤولو منافذ بيع بأنها تعتزم الاستمرار في حملات التخفيض حتى نهاية شهر رمضان، مع تطبيق خطط لتوسيع نطاق السلع المشمولة بالتنزيلات وبحث زيادة نسب التخفيضات أو الحفاظ على مؤشراتها في الحملات المقبلة طوال الشهر الكريم.

وأشاروا لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن استمرار حملات التخفيض والتوسع في شمولها لسلع متنوّعة، حتى نهاية شهر رمضان، يستهدف توفير عدد أكبر من السلع للمستهلكين ضمن عروض التنزيلات وتجنباً لتكدس المتعاملين والازدحام للشراء عبر حملة واحدة فقط، مع إعطاء المجال للشراء على مراحل وفترات كافية حتى نهاية الشهر، لاسيما مع وفرة المخزون وزيادة تعاقدات التوريد لسلع العروض.

طرح العروض

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لـ«تعاونية الاتحاد»، خالد حميد بن ذيبان الفلاسي، إن «(التعاونية) تطرح عروض تخفيضاتها المخصصة لشهر رمضان والتي ستشمل 25 ألف سلعة وبتنزيلات تصل نسبتها إلى 70% عبر ثلاث حملات تدريجية مستمرة حتى نهاية شهر رمضان»، لافتاً إلى أن «خطط الجمعية لاستمرارية تلك الحملات طوال الشهر، تتضمن توسيع نطاق السلع المشمولة من حملة لأخرى، مع التنسيق مع الموردين لزيادة نسب التنزيلات في كل حملة».

تنويع السلع

بدوره، قال مدير إدارة الاتصال المؤسسي في مجموعة مراكز «اللولو التجارية»، ناندا كومار، إن «(المجموعة) تطبق خططاً لاستمرار حملات التخفيض طوال شهر رمضان، مع التركيز على زيادة التنويع والتوسع في نطاق السلع المشمولة من حملة لأخرى».

وأضاف أن «استمرارية حملات التخفيض وتوسيع نطاق السلع المشمولة بها، تستهدف إعطاء المجال بشكل أكبر للمستهلكين للتسوق طوال الشهر، عبر الحملات بسهولة ودون الحاجة للتكدس والازدحام للشراء من خلال حملة واحدة»، لافتاً إلى أن «المجموعة ستوفر أيضاً طوال الشهر، سلتين رمضانيتين بسلع متباينة ضمن خيارات التسوق المستمرة حتى نهاية الشهر».

وأشار إلى أن «وفرة المخزون والتوسع في عمليات التوريد، كانا من العوامل التي دعمت استمرارية حملات التخفيض للسلع طوال شهر رمضان وعدم اقتصارها على فترات محددة».

وقال كومار، إن التخفيضات تشمل 5000 سلعة أسبوعياً بنسب تخفيضات تبدأ من 20% وتصل إلى 50% في بعض السلع، مشيراً إلى أن التخفيضات موجودة في جميع فروع اللولو في الإمارات وعددها 76 فرعاً.

ونوّه كومار بأن التخفيضات تتركز حول المواد الغذائية بشكل أساسي والأدوات والأواني المنزلية وأدوات التنظيف والمنظفات والتعقيم والسلع التي يكثر استهلاكها في رمضان تحديداً، مشيراً الى وجود خطة لدى المجموعة، بحيث يتم على مدى شهر رمضان تخفيض عدد كبير من السلع التي يحتاج إليها المستهلكون عامة.

وأكد أن المجموعة تعطي الأولوية حالياً لضمان وجود السلع كافة في متاجرها واستمرار عمليات التوريد بسرعة وكفاءة عالية فضلاً عن وجود مخزون يكفي أشهراً عدة، لافتاً الى استمرار شحن السلع المستوردة بمعدل ثلاث رحلات للشحن يومياً.

ودعا المستهلكين الى عدم الازدحام أو اللجوء لشراء كميات كبيرة تفوق الاستهلاك، خصوصاً أن جميع السلع متوافرة والتخفيضات مستمرة حتى نهاية الموسم الرمضاني.

تنزيلات متباينة

واعتبر مدير عام جمعية الإمارات التعاونية، محمد يوسف الخاجة، أن «خطط التعاونية لاستمرار حملات التخفيض حتى نهاية شهر رمضان بنسب تنزيلات متباينة تراوح بين 30 و50%، تستهدف زيادة فرص التسوق للمستهلكين طوال الشهر، إضافة إلى التوسع في نطاق السلع المطروحة ضمن عروض التخفيضات والتي يتباين عدد كبير منها وفقاً لكل حملة».

وأضاف أن «استمرار حملات التخفيض طوال شهر رمضان، من العوامل التي تزيد من الاطمئنان لدى المستهلكين حول وفرة المعروض من السلع وطرح عروض تخفيض أكثر تنوعاً»، داعياً إلى «ضرورة عدم ازدحام المستهلكين للشراء في توقيت موحد مع إتاحة المجال للتسوّق خلال أوقات متنوعة».

وقال المدير العام في جمعية أسواق عجمان التعاونية، سامي محمد شعبان، إن «الجمعية ستعمل على استمرار حملات التخفيض طوال شهر رمضان، على سلع غذائية واستهلاكية أساسية وبنسب تنزيلات على تلك السلع تراوح بين 20% وما يصل إلى 50%»، لافتاً إلى أن «خطط الجمعية لاستمرار حملات التخفيضات تستهدف التوسع عبر تلك الحملات في نطاق السلع وتوفير عدد أكبر من المنتجات ضمن حملات التنزيلات، وإتاحة المجال بشكل أكبر للتسوّق حتى نهاية الشهر من خلال تلك الحملات».

تخفيضات مستمرة

من جانبها، أكدت جمعية أبوظبي التعاونية، أن حملات التخفيضات مستمرة حتى نهاية شهر رمضان الجاري، مثلما حدث في الفترة نفسها خلال السنوات الماضية، خصوصاً أن جميع السلع متوافرة على الأرفف والمخازن، مع استمرار عمليات التوريد.

وأوضحت الجمعية أنها تطرح أسبوعياً تخفيضات على أكثر من 300 سلعة غذائية واستهلاكية، بتخفيضات تتجاوز 40% وكثير منها سلع أساسية من ماركات معروفة، ويوجد عليها إقبال كبير من المستهلكين، وعلى رأسها أصناف من الزيوت والأرز والدجاج والحليب والطحين والمسلي والأجبان واللحوم المجمدة والبقوليات المحفوظة والمنظفات وسلع رمضان، مثل الكريم كرامل والجيلي والتمور والمهلبية والحلويات والشوكولاتة والشاي والخضراوات والفاكهة بجانب أواني الطبخ والأجهزة المنزلية والكهربائية وأدوات العناية بالجسم والبشرة.

وأشارت إلى أن جميع السلع متوافرة على الأرفف والمخازن، ولا يوجد داعٍ للازدحام أو الشراء بكميات كبيرة، تفوق حاجة الاستهلاك، مؤكدة أهمية الالتزام بمترين كمسافة بين المتسوقين حرصاً على التباعد الاجتماعي.

في السياق نفسه، قال مسؤول البيع في منفذ للبيع، أدريس إبراهيم، إن المنفذ يطرح تخفيضات في رمضان على عدد يراوح ما بين 200 و250 سلعة أسبوعياً، موضحاً أن التخفيضات بدأت قبل رمضان بأيام وستستمر حتى نهاية الشهر الكريم.

وأوضح أن هناك قوائم جاهزة بالتخفيضات التي يطرحها المنفذ أسبوعياً خلال الأسابيع الأربعة من شهر رمضان، مشيراً إلى أن السلع متوافرة في المخازن ويتم طرحها بالتعاون والتنسيق مع الموردين.

ونوّه بأن المنافذ حريصة على وجود تنوّع كبير في سلع التخفيضات، بحيث يتم خلال رمضان طرح تشكيلة متنوعة من العلامات التجارية للسلع التي تلقى إقبالاً من المستهلكين.


التخفيضات الرمضانية

قال مسؤول البيع في منفذ بيع، أمان أصيل، إن التخفيضات الرمضانية لا تشمل منافذ البيع الكبرى وفروعها فقط بل أيضاً تشمل عدداً من المنافذ المتوسطة من أجل تلبية احتياجات المستهلكين خلال رمضان، موضحاً أن التخفيضات تستمر حتى نهاية رمضان، حيث يوجد قوائم يتم إصدارها أسبوعياً بالسلع المخفضة وتوجد منافسة بين المنافذ المتوسطة على إجراء تخفيضات السلع التي تلقى قبولاً لدى المستهلكين.

وأوضح أن منافذ متوسطة تطرح تخفيضات خلال شهر رمضان تشمل ما بين 200 و250 سلعة، حيث يتم طرح عروض سعرية مختلفة كل أسبوع على عدد يراوح بين 50 و60 سلعة بحيث تشمل سلعاً غذائية أساسية مثل الزيوت والطحين والحليب وصلصة الطماطم والمعكرونة والأرز والخضراوات والفاكهة، ومستلزمات رمضان مثل الجيلي ولقمة القاضي وكريم كرامل وغيرها، بجانب الأواني والأدوات المنزلية.

الحملات تستهدف توفير عدد أكبر من السلع تجنباً لتكدس المتعاملين والازدحام للشراء عبر حملة واحدة.

طباعة