الإمارات اليوم

هدفه التعريف بمجتمع الإمارات من خلال مكانة المرأة

«بيت البنات».. صار لنساء الإمارات متـــحف

التاريخ::
المصدر:

زار سموّ الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل متكوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، متحف المرأة «بيت البنات» في منطقة «الضغاية» بسوق الذهب بدبي، الذي اطلع برفقة مؤسسته الدكتورة رفيعة غباش، ومشاركات فيه، على مرافقه المعنية بتاريخ المرأة الإماراتية وإبراز دورها وإسهامتها الفعالة والأصيلة في بناء الوطن.

قدمت غباش خلال الجولة معلومات موجزة حول مرافق البيت التثقيفية والتوثيقية، التي توزعت ما بين «ذاكرة المكان»، «متحف المرأة»، «أم الدويس للعطور والهدايا والتذكارات»، و«قهوة بنات بوغانم»، إلى جانب «قاعة بنت البنات ـ ‬1»، «معرض الشيخ زايد وتمكين المرأة ـ ‬2»، معرض «الفنانات الإماراتيات»، و«غرفة فاطمة بنت الزينة للأطفال»، إضافة إلى «ديوان عوشة بنت خليفة»، و«مركز دراسات المرأة». وأكدت غباش أن متحف المرأة «بيت البنات» المكون من ثلاثة أدوار، جاء انطلاقاً من اهتمامها الكبير بالثقافة والتراث وعلى نحوٍ خاص ما يتصل منه بقضايا المرأة التي تسعى إلى تقديم تاريخها للأجيال المتعاقبة، وإبراز دورها الفعال وإسهامتها الأصيلة في بناء الوطن.

دور بارز

قالت غباش: «لعبت المرأة الإماراتية منذ القدم دوراً بارزاً في مجالات مختلفة أسوة بنظريها الرجل، لاسيما السياسية منها وتحديداً في اتخاذ القرار، وتقف الشيخة سلامة بنت بطي في التاريخ القديم للدولة، والشيخة فاطمة بنت مبارك في التاريخ الحديث شاهدتان على ذلك»، فضلاً عن مجموعة واسعة من الإماراتيات اللاتي مثلن ويمثلن نماذج مميزة يحتفى بها، وهذا الأمر يجسده «متحف المرأة» المكون الرئيس لـ«بيت البنات» الذي يحتل الدور الأرضي، من خلال باقة واسعة من المعلومات الموثقة والمتجسدة في وثائق وصور ومستندات، إضافة إلى أدوات وأغراض ومستلزمات نسائية عدة «شاركت بها نساء إماراتيات منهن شاعرات مشهورات».

وأوضحت غباش «حرصت خلال إنشائي المتحف على الاستعانة بنماذج حقيقية لشتى مقتنياته من بيوت إماراتية إحياءً لذكراها، ومنها مجموعة الصور المعلقة في جدار «ذاكرة المكان» (مدخل المتحف)، والأدوات الموجودة فيه كالطابعة القديمة والنظارات والساعات اليدوية، هذا إلى جانب مجموعة المجوهرات النسائية في المتحف».

وأكدت غباش أن المتحف «يسلط الضوء على جوانب مختلفة في حياة المرأة الإماراتية قديماً وحديثاً ودورها فيها، ومنها التعليم الذي أقبلت عليه الفتيات قديماً على يد«المطوعة» انتقالاً إلى التعليم النظامي، والتجارة التي مارستها من الخمسينات، التي تبرهنها الوثائق القديمة تي حصلت عليها عن طريق دائرة الأراضي والأملاك».

وأشارت إلى أنه نظراً للدعم الكبير الذي حظيت به النساء الإماراتيات من الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي لعب دوراً كبيراً في تحقيق إنجازاتها، كان لابد من تخصيص قاعة في المتحف خاصة بذلك، حملت عنوان «الشيخ زايد وتمكين المرأة»، الذي يضم مجموعة واسعة من اللوحات والصور النادرة، إضافة إلى فيلم توثيقي حول ذلك الدعم.

أما قاعة «بنت البنات ـ ‬2» فقد خصصت معرضاً للفنانات الإماراتيات، يضم مجموعة منوّعة من الأعمال الفنية، نسبة لغباش.


أعمال ومشروعات

أكدت مؤسسة متحف المرأة «بيت البنات» الذي يقع في منطقة «الضغاية» في بسوق الذهب بدبي، الدكتورة رفيعة غباش، أن المتحف في صدد تكريم مجموعة من الرائدات الإماراتيات في كتاب توثيقي يتضمن حالياً ‬600 شخصية إماراتية نسائية بارزة، نسعى إلى استكمالها إلى ‬1000 شخصية. وأشارت إلى أن معرض«الشيخ زايد وتمكين المرأة» من المتوقع أن يفتح أبوابه لللأعمال الفنية معرضاً مفتوحاً للجمهور كل ستة أشهر. وأن «مركز دراسات المرأة» الذي يعد وحدة بحثية توثيقية تعمل في إطار المتحف، وتؤسس لمركز دراسات مرجعي لكل المعنيين بالأبحاث المتعلقة بالمرأة في الدولة والوطن العربي، سيضم لاحقاً معرضاً لهوايات النساء. يذكر أن المركز سيبدأ العمل فيه بتوفير قاعدة معلومات عن أهم الأبحاث والمؤلفات المرتبطة بالمرأة، في الإطار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي، ومكتبة تضم كل إنتاج المرأة الإماراتية الفكري، وكل ما كتب عنها.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/03/326598741236987477.jpg


رسالة وأهداف

تتمثل رسالة متحف المرأة «بيت البنات» في تأسيسُ مركز ثقافي توثيقيّ يهتم بتاريخ المرأة في الإمارات وحاضرها، وكل ما يتعلق بجوانب حياتها من فكر وثقافة وفنون وتراث وتاريخ ومفردات حياتها اليومية.

وتتجسد أهدافه في:

-- التعريف بمجتمع الإمارات من خلال مكانة المرأة وتاريخها وحاضرها.

-- إبراز الأدوار المختلفة التي مارستها المرأة قديماً وربطها بحاضرها الجميل.

-- التأسيس لمركز دراسات يبرز نشاط المرأة في الفكر والثقافة والفنون والتراث.

؟؟ تعريف ضيوف الدولة والجيل الناشئ بنمط الحياة اليومية بكل تفاصيلها.

قصص رئيسة
مواد ذات علاقة
آخر الأخبار
المزيد من الأخبار المنوعة