الإمارات اليوم

بسقف تمويل يصل إلى مليون درهم دون فوائد

«صندوق خليفة» يطلق برنامجاً لدعم الزراعة المائية

:
  • أبوظبي ــ الإمارات اليوم

أطلق صندوق خليفة لتطوير المشاريع، برنامجاً تمويلياً وتدريبياً شاملاً موجهاً لدعم المواطنين العاملين في القطاع الزراعي، يحمل اسم «زرعي»، بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين، ومركز الأمن الغذائي في أبوظبي.

وقال رئيس مجلس إدارة الصندوق، حسين جاسم النويس، في بيان صحافي أمس، إن «البرنامج يأتي بتوجيهات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي».

وأضاف أن «البرنامج يهدف إلى تمكين المواطنين العاملين في القطاع الزراعي، ومساعدتهم على تطوير وتنمية مزارعهم عبر تشجيعهم على استخدام أحدث التكنولوجيا، ونشر أساليب الزراعة غير التقليدية القائمة على خفض استهلاك المياه».

وأوضح أن «البرنامج الذي يقوم على حث المزارعين على استبدال طرق الزراعة التقليدية بطرق غير تقليدية واعتماد نظام الزراعة المائية (الهيدروبونيك)، يهدف إلى تقليل استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 80%، فضلاً عن فوائده بالحد من عدد المزارع غير المجدية، أو غير المنتجة، وزيادة الرقعة الزراعية في الدولة».

وأشار إلى أن «للبرنامج أهدافاً عدة أخرى مثل الحد من الآثار السلبية للتربة المالحة على المنتجات الزراعية، والمساهمة في نقل تكنولوجيا متطورة في قطاع الزراعة المائية إلى الدولة، فضلاً عن خفض نسبة استهلاك الكهرباء في القطاع الزراعي، وخفض نسبة واردات الدولة من المنتجات الزراعية، ما يعزز من الأمن الغذائي في الدولة».

وذكر النويس أن «الاستفادة من مزايا برنامج زرعي تتطلب توافر أرض زراعية ممسوحة لا تزيد على 2000 متر مربع، إضافة إلى وجود مياه لا تزيد ملوحتها على 500 جزء من المليون، وتكفي لري ثمانية بيوت بلاستيكية، ومساهمة لا تقل عن 5% من إجمالي حجم التمويل».

وحول الخدمات والتسهيلات التي يحصل عليها المزارع، قال النويس إن «(صندوق خليفة) سيوفر للمتقدم مستوفي الشروط، قرضاً بقيمة تصل إلى مليون درهم دون فوائد»، مؤكداً أن الصندوق سيقدم تسهيلات إضافية تتمثل في فترة سماح قبل بدء السداد، تصل إلى سنتين، فضلاً عن جدول زمني مرن للدفعات عند السداد يصل إلى 60 شهراً.

أما عن الخدمات والتسهيلات غير التمويلية، فقد ذكر النويس أن «الصندوق صمم حزمة من الخدمات، تشمل تنظيم دورات إرشادية بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين في أبوظبي، وتنظيم دورات تدريبية متخصصة في مجال الحسابات، وإعداد الميزانيات وإدارة الموارد، وغيرها، إضافة إلى الإعفاءات من رسوم الجهات المختصة بتنظيم عمل المزارع».

وأكد أن «(صندوق خليفة) يؤمن بأهمية تعزيز مفهوم المزارع التاجر، فضلاً عن إيمانه المطلق بأهمية تنمية القطاع الزراعي في الدولة، جزءاً من تنويع مصادر الدخل، وتعزيز مفهوم الأمن الغذائي، وعليه، فقد تم تضمين برنامج (زرعي) حزمة من التسهيلات التسويقية تضمن للمزارع المستفيد من هذا البرنامج، بيع منتجاته بأفضل الأسعار، وتحقيق عائدات مجزية، وذلك من خلال إبرام اتفاقات مع عدد من منافذ بيع التجزئة الرئيسة في الدولة».

وأوضح أن «تسهيلات التسويق تتضمن الإعفاء من رسوم التسجيل في سجل موردي تلك المنافذ، وإعطاء المزارعين أعضاء الصندوق أفضلية في تقديم السعر الأقل، إضافة إلى تسهيلات في التحصيل تصل إلى حد أسبوعين بدلاً من 90 يوماً، والمساهمة في خفض كلفة نقل المحصول من المزرعة إلى منافذ البيع».

ولفت إلى أن «الصندوق أبرم اتفاقات ومذكرات تفاهم لتسويق منتجات المزارع الممولة، والمدعومة منه، مثل الجمعيات التعاونـية، ومراكــز التسوق الكبيرة، وغيرها».

يشار إلى أن برنامج «زرعي» من «صندوق خليفة» هو الأول من نوعه الذي تطرحه جهة تمويلية أو تنموية في الدولة، ويوفر حلولاً تمويلية شاملة للمواطنين أصحاب المزارع، والعاملين في القطاع الزراعي.

مواد ذات علاقة
آخر الأخبار