18 مركز بيانات تحوز درجة «الإبداع والابتكار» عالمياً - الإمارات اليوم

تستهدف خفض استهلاك الطاقة والحدّ من تأثيرها في المناخ العالمي

18 مركز بيانات تحوز درجة «الإبداع والابتكار» عالمياً

من المتوقع أن يصل استهلاك مراكز البيانات الكبرى من الطاقة إلى 20% من إجمالي الطاقة المنتجة على الأرض. أرشيفية

صدرت أخيراً قائمة جديدة بأفضل مراكز البيانات وأكثرها تميزاً وإبداعاً حول العالم، وتضمنت 18 مركز بيانات وصفت بأنها على درجة من «الابداع والابتكار»، تمكنها من لعب دور مهم في قيادة الحوسبة المتقدمة نحو المستقبل، وأنها تعد من مفاتيح خزانة أسرار عالم التقنية، لكونها تستهدف خفض استهلاك الطاقة، والحد من تأثيرها في المناخ العالمي، وتضمن استقراراً كبيراً في خدمات ونظم المعلومات.

وأعدّ القائمة محللو موقع «تيك ريبابليك» techrepublic.com بناء على مسح واسع النطاق أجروه على الجيل الجديد من مراكز البيانات المصممة والمشيّدة بطرق إبداعية مبتكرة.

وتوقعت بعض الدراسات أن يصل استهلاك مراكز البيانات الكبرى من الطاقة إلى 20% من إجمالي الطاقة المنتجة على الأرض، ما دفع شركات ومؤسسات كبرى عاملة في التقنية للبحث عن بدائل جديدة لتصميم وبناء وتشغيل مراكز البيانات، ومن هذه المراكز:

مركز «ناتيك»

يعتبر مركز بيانات «ناتيك» مشروع من شركة «مايكروسوفت» الأميركية، يتم خلاله بناء وتشغيل مركز بيانات يكون مقره قاع المحيط، وهو عبارة عن حاوية شحن مملوءة بالحاسبات الخادمة، ويعمل المركز على مستوى تجريبي حالياً قبالة ساحل أسكتلندا. وتخطط «مايكروسوفت» لتركه في قاع المحيط خمس سنوات للدراسة، والمركز مصمم ليعمل بدرجة «صفر تفاعل إنساني»، اي دون الحاجة إلى تدخل بشري في الصيانة، ويعمل بنسبة 100% بالطاقة المتجددة.

«روبيه 4»

تشرف شركة استضافة الويب الفرنسية «أو في إتش» على مركز للبيانات يحمل اسم «روبيه 4»، يحتوي على 35 ألف كمبيوتر خادم، وهو مصمم بطريقة تجعله لا يحتاج إلى أجهزة تكييف وتبريد، ونسبة الهواء المكيف به تبلغ صفراً، لأن الخوادم يتم تبريدها بالماء، كما يجري التخلص من الحرارة باستخدام التصميم المجوف للمبنى، والذي عمل كعمود تهوية ضخم.

«دي سي آي ستافنغر»

«دي سي آي ستافنغر» هو مركز بيانات مقره عبارة عن مخبأ للذخيرة، وقد بني بالأساس لتحمل الضرب بقنبلة نووية، أما المخبأ فتابع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في منطقة «غرين ماونتينز»، ويستخدم الجاذبية في سحب الماء البارد بشكل سلبي من قاع المضيق البحري المجاور، ثم تدويرها عبر أنظمة التبريد، وضخها مرة أخرى في المضيق البحري نفسه، ما يؤدي إلى تبريد مركز البيانات بالكامل مجاناً.

«سحابة وحرارة»

يحمل مركز «سحابة وحرارة» اسم شركة ألمانية «كلاود وهيت»، ويقوم على إعادة تدوير الحرارة من خلال التقاط الحرارة الزائدة الناتجة من مركز البيانات، وتوجيهها إلى المباني لتسخين الماء وتدفئة الهواء، وتوزيع الأحمال وأعباء الحمل بحسب احتياجات التسخين، بحيث يتم توجيه العمل للأجزاء الأكثر برودة.

مركز «فيس بوك»

يقع مركز بيانات «فيس بوك» الضخم في مدينة «كلوني» بإيرلندا، ويستخدم نوعاً جديداً من التبريد، وقد تم تطويره من قِبل «فيس بوك» وشركة «نورتيك» لحلول التكييف والهواء، ويطلق عليه «التبريد السائل بالنقطة اللامعة»، ويتم فيه التبريد بالتبخير غير المباشر، باستخدام غشاء كبير لاحتواء الهواء الساخن وإعادة تبريده.

«دجاج كوبر»

صممت شركة «ياهو» الأميركية مركز بيانات على هيئة حظائر الدجاج، وأطلقت عليه «دجاج كوبر». ويقوم هذا التصميم بالقضاء بشكل سلبي على الهواء الساخن، مع الحفاظ على تبريد أجهزة الكمبيوتر الخادمة من دون طاقة إضافية.

أجهزة «وان باي»

صممت شركة «بي سي إكستريم» مركز بيانات يعتمد على أجهزة الكمبيوتر الصغيرة قليلة الاستهلاك للطاقة، وذلك من خلال رفوف مخصصة للتحكم في الحرارة المتولدة عن اجهزة الكمبيوتر الصغيرة، واطلقت على هذا الاسلوب اسم «وان باي». وتستهلك الأجهزة العاملة بهذا الأسلوب ما يراوح بين 3 و5 واط من الكهرباء، مقابل استهلاك يراوح بين 75 و150 واط لأجهزة الكمبيوتر الخادمة الكبيرة.

مراكز «غوغل»

بعد استحواذها على شركة «ديب مايند»، استخدمت شركة «غوغل» الأميركية نظاماً يعتمد على الذكاء الاصطناعي في إدارة الطاقة بالعديد من مراكز البيانات الرئيسة التابعة لها، ويتيح هذا النظام التحكم الكامل في التدفئة والتبريد أو أي تعديلات ثانوية.

مركز «ديجي بليكس»

حولت شركة استضافة البيانات السويدية «ديجي بليكس» مركز بيانات ستوكهولم إلى مزود للحرارة للسكان القريبين، كما اضافت حرارة العادم إلى شبكة التدفئة التابعة لشركة «إكسيرجي» للتدفئة، ومن المتوقع أن يمد هذا المركز 10 آلاف منزل بالتدفئة.

مركز «فيرن غلوبال»

يستخدم مركز «فيرن غلوبال» للبيانات في منطقة ريكيافيك بآيسلندا، تكنولوجيا الطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الكهرومائية، لتوليد كل احتياجاته من الطاقة، ويستخدم المركز ما نسبته 10% فقط من الطاقة الكهربية المتاحة له من الحرارة الأرضية.

مراكز محمولة

تتجه شركة «آي دي سي» العالمية لإنشاء مراكز بيانات محمولة مصممة في صورة حاويات مقفلة، يمكن تشغيلها بلمسة، ومكتفية داخلياً بالكامل، فضلاً عن أنها مفصولة عن البيئة الخارجية، بحيث يمكن نشرها في أي مكان، وفي أي طقس.

مركز «بيونين»

يقع مركز بيانات «بيونين» على عمق 100 قدم أسفل مدينة «ستوكهولم» السويدية، داخل مخبأ مهجور في حقبة الحرب الباردة، ولديه نظام تدفئة وتبريد قليل الاستهلاك للطاقة، ويعد واحداً من أكثر مراكز البيانات أماناً في العالم.

مركز «سيتي غروب»

كان مركز بيانات «سيتي غروب» في مدينة فرانكفورت الألمانية من أوائل مراكز البيانات فائقة الاستدامة في العالم، فهو يحتوي على سقف وجدار أخضرين صديقين للبيئة، ويستخدم تصفية المياه بالتناضح العكسي للحد من تراكم الرواسب في خزانات التبريد، وتم تصميم تخطيطات الخادم بطريقة معيارية توفر أكثر من 250 كيلومتراً من الكابلات.

مراكز طاقة شمسية

يعد مركز بيانات «تاهو رينو» في مدينة نيفادا، أكبر مركز بيانات في العالم، إذ يتربع على مساحة 2000 فدان، ويعمل بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح بنسبة 100%، وهو لايزال قيد الإنشاء، وتم حتى الآن الانتهاء من مساحة 1.3 مليون قدم مربعة من المساحة القابلة للاستخدام.

4 مراكز فريدة

تضم القائمة أيضاً مركز بيانات «آيس كيوب» الذي يقع بالقرب من القطب الجنوبي، ومركز بيانات «بوبا» الذي يتم فيه غمر أجهزة الكمبيوتر الخادمة داخل سوائل باردة، ومركز بيانات «آي باي» الذي يضم تصميماً فريداً في أنظمة التبريد، ومركز بيانات «وود ستوك» الذي يعمل بطاقة الرياح والحرارة الأرضية.

 

طباعة