تمهيداً للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص

محمد الشرقي يشهد انطلاق شعلة الأمل من قلعة الفجيرة

صورة

عبّر سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، عن سعادته بانطلاق شعلة الأمل من الفجيرة في رحلتها عبر إمارات الدولة السبع، وصولاً إلى أبوظبي في 13 الجاري، تمهيداً لانطلاق الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، مؤكداً أن حفل الشعلة الذي يقام برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، يحمل قيم التضامن والاحترام والأخوة والشجاعة التي تمثل نهجاً راسخاً في الدولة، وتجسّد رؤى وتوجيهات قيادتها الحكيمة في الانفتاح على الآخر والتسامح والتكافل معه، واحترام التنوع والتعايش السلمي بين الشعوب.

جاء ذلك خلال حضور سمو ولي عهد الفجيرة، يرافقه الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي، الحفل الخاص بشعلة الأمل الذي أقيم في قلعة الفجيرة بهدف تعزيز المعاني والقيم الإنسانية للحدث، ومنح جميع المواطنين والمقيمين فرصة مشاهدة الشعلة والمشاركة في الاحتفاء برمزيتها الإنسانية.

وأوقد سمو ولي عهد الفجيرة الشعلة في قلعة الفجيرة، كما استمع سموّه إلى كلمات عدة بهذه المناسبة الكبيرة.

وأكد سمو ولي عهد الفجيرة على توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بضرورة توفير كل أشكال المساعدة والمساندة للجنة المنظمة للأولمبياد العالمي، ووضع كل الإمكانات خدمة لهذا الحدث وإنجاح فعالياته.

وقال سموّه: «إنه من حسن الطالع أن تتزامن هذه اللحظة التاريخية بوصول شعلة الأمل إلى الدولة، للمرة الأولى منذ تأسيس الأولمبياد الخاص، مع تباشير عام التسامح الذي يجسد عالمية القيم الإنسانية التي تتبناها الإمارات، وتبوؤ الدولة موقع المؤثر في المشهد العالمي، عبر قيامها ببلورة استراتيجية ثقافية وفكرية لتعزيز مستويات الوئام العالمي، ودعم روح التعايش والسلام بين أبناء شعبها وبقية دول العالم، ومكافحة أفكار التطرف والتعصب».

وحضر الحفل مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة سالم الزحمي، وعدد من كبار الضباط في الشرطة والقوات المسلحة، وكبار المسؤولين في الفجيرة، وحشد ضخم من الرياضيين والمهتمين.

ولي عهد الفجيرة:

• «من حسن الطالع أن تتزامن هذه اللحظة التاريخية بوصول شعلة الأمل إلى الدولة مع تباشير عام التسامح».

طباعة