الأميرة هيا تدعو الحكومات إلى إنقاذ 6 ملايين طفل يقتلهم الجوع سنوياَ

دعت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الأميرة هيا بنت الحسين سفيرة الأمم المتحدة للسلام القادة السياسيين والجمهور في أنحاء العالم إلى أخذ أهداف الألفية للتنمية على محمل الجد وجعل التغذية والتعليم والصحة أولويات حقيقية في برامج الانفاق الحكومي من أجل القضاء على الجوع والفقر اللذين يقضيان على 6 ملايين طفل حول العالم ليشكلا تهديدا مباشرا لأمن واستقرار واقتصاد ومستقبل أي بلد مع ارتفاع عدد الجوعى في العالم مؤخرا ليصل إلى مليار شخص لأول مرة في التاريخ.

وفي مقابلة خاصة مع  وكالة الانباء الاماراتية "وام" عبرت سمو الأميرة هيا عن أسفها الشديد حيال الاهمال الذي يقع ضحيته أطفال العالم واستشهدت بما كتبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤخرا حول "اجمالي الانفاق العسكري للشرق الأوسط الذي تجاوز في العقود الست الأخيرة 3 تريليونات دولار في حين أن البلدان العربية لا تنفق الآن على التعليم سوى عشر ما ينفقه العالم المتقدم".

وانضم 100 مليون شخص مع نهاية العام 2009 إلى فئة الجياع التي باتت تضم الآن أكثر من مليار شخص بحسب "برنامج الغذاء العالمي" الذي أعلن مؤخرا عن حاجته إلى 7، 6 مليار دولار للمساعدة.

وعبرت  سمو الأميرة هيا التي ترأس مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الانسانية في دبي عن قلقها من مستوى العنف الذي يستهدف عمليات المساعدات الانسانية والذي يواصل الارتفاع في أماكن مثل السودان وأفغانستان والصومال. وذكرت بحادث مقتل خمسة من الموظفين الأمميين العاملين في مجال الإغاثة في هجوم وقع قبل فجر يوم 28 أكتوبر 2009 على دار للضيافة تابعة للأمم المتحدة في كابول وهو ما دفع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى الإعلان عن إجلاء أكثر من نصف الموظفين الأممين من أفغانستان.

طباعة