روسيا تبحث "الأمن الداخلي" بعد هجمات أوكرانية بطائرات مسيرة

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، مع كبار مسؤولي "الأمن الداخلي" في روسيا بعد أن قال الكرملين إن الهجمات الأوكرانية الأخيرة بطائرات مُسيَّرة تشكل خطراً على البلاد.

في وقت سابق اليوم، قالت السلطات إن طائرة مسيرة قصفت بالقرب من مطار في منطقة كورسك الروسية المتاخمة لأوكرانيا، بعد يوم من إلقاء موسكو اللوم على كييف في هجمات بطائرات مسيرة على مطارين آخرين.

كانت الهجمات بطائرات مُسيَّرة الاثنين غير عادية لأن كلا الموقعين يبعدان مئات الكيلومترات من الحدود الأوكرانية.

وقال الكرملين، اليوم، إن بوتين عقد اجتماعا لمجلس الأمن لمناقشة كيفية ضمان "الأمن الداخلي" للدولة، من دون مزيد من التفاصيل.

على صعيد متصل، قال المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، للصحافيين إن السلطات تتخذ الإجراءات "الضرورية" لحماية البلاد من الهجمات الأوكرانية. وأضاف ردا على سؤال حول ضربات الطائرات المُسيَّرة "بالطبع، السياسة التي أعلنها النظام الأوكراني صراحة لمواصلة مثل هذه الأعمال الإرهابية هو عامل خطر".

طباعة