شملت العديد من جوانب التعاون الاقتصادي والبيئي والتكنولوجي

رئيس الدولة والرئيس الإندونيسي يشهدان إعلان اتفاقيات ومذكرات تفاهــم بين البلدين

صورة

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ورئيس جمهورية إندونيسيا الصديقة جوكو ويدودو، أمس، في مركز بالي نوسا دوا للمؤتمرات في جزيرة بالي، إعلان مجموعة من الاتفاقيات ومذكرات تفاهم بين دولة الإمارات وإندونيسيا شملت العديد من جوانب التعاون الاقتصادي والبيئي والتكنولوجي بين البلدين الصديقين.

وتضمنت الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، مذكرة تفاهم بشأن الشراكة في مجال العمل المناخي استعداداً للدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف «كوب 28»، ومذكرة بشأن التعاون في مجال البيئة وتغير المناخ، بجانب مذكرة للتعاون في مجال تطوير البنية التحتية، وأخرى في مجال الذكاء الصناعي.

كما شملت، مذكرة للتعاون في مجال الأمن السيبراني، واتفاقاً في ما يتعلق بالاعتراف المتبادل ببرامج المشغل الاقتصادي المعتمد، إضافة إلى اتفاقية منحة بشأن تمويل برنامج مكافحة داء السل في إندونيسيا ومذكرة تفاهم بين أدنوك وكيلانج بيرتامينا الدولية بشأن التعاون في مجال البتروكيماويات، ومذكرة تفاهم أخرى بين بروج وشاندرا أسري للاقتصاد الدائري للبولي أوليفينات وتطوير التطبيقات الجديدة، واتفاقية تطوير مشتركة بين شركة إينالوم وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتوسعة مصهر الألمنيوم، واتفاقية بين مصدر وبيرتامينا باور إندونيسيا بشأن تطوير محطة الطاقة الشمسية في منطقة روكان بلوك.

كما تضمنت مذكرة تفاهم بين مصدر وهيئة الاستثمار الإندونيسية وبيرتامينا باور إندونيسيا للمتجددة والتخزين وتعاون تحليلات الأداء للرعاية الصحية بين «ASAREN» الإندونيسية و«جي 42» للذكاء الاصطناعي، ومذكرة تعاون بشأن مبادرات الجينوم الوطنية بين «ASAREN» و«جي 42» Healthcare.

حضر إعلان الاتفاقيات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، ووزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، ووزير دولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، ووزير دولة أحمد بن علي محمد الصايغ.

وفي وقت سابق، بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وجوكو ويدودو تعزيز العلاقات بين البلدين، وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة، وذلك في إطار زيارة العمل التي يقوم بها سموه إلى إندونيسيا للمشاركة في قمة قادة مجموعة الـ20 تلبية لدعوة من الرئيس جوكو ويدودو.

وتبادل سموه والرئيس الإندونيسي، خلال اللقاء الذي جرى في مقر الرئيس جوكو ويدودو في مدينة سولو، الأحاديث الودية التي تعبر عن عمق العلاقات التي تجمع البلدين والحرص المشترك على مواصلة البناء عليها للارتقاء بتعاونهما إلى مجالات أرحب تواكب متطلبات التنمية المستدامة حاضراً ومستقبلاً. كما تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن عدد من الموضوعات والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وتطرق اللقاء إلى أهمية القضايا التي تبحثها قمة مجموعة الـ20 «G20»، في ظل ما يواجهه العالم من تحديات تؤثر على التنمية والاستقرار والأمن على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالجهود التي يبذلها الرئيس جوكو ويدودو في هذا الشأن، في ظل رئاسة إندونيسية للقمة الحالية.

ووصل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، إلى مدينة سولو، وكان في مقدمة مستقبلي سموه والوفد المرافق لدى وصوله مطار المدينة رئيس إندونيسيا.

ورافق وصول سموه احتفاء رسمي وشعبي، حيث اصطف الآلاف من طلبة المدارس على جانبي الطريق ملوحين بأعلام البلدين تحية وترحيباً بزيارة سموه إلى بلدهم.

طباعة