العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الإصابات حول العالم 178.5 مليوناً.. وإعطاء 2.63 مليار جرعة لقاح

    الهند تبدأ حملة تطعيم مجانية لجميع البالغين.. وإندونيسيا تشدّد قيود «كورونا»

    هندية تتلقى جرعة لقاح «كورونا» في سيليغوري بعد أن فتحت الهند التطعيم المجاني لجميع البالغين. أ.ف.ب

    بدأت الهند، أمس، حملة مجانية لتلقيح جميع البالغين ضد فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أسابيع من انتقادات بأن الحملة التي اتسمت بالفوضى أسهمت في نقص شديد في اللقاحات، وتفاقم موجة ثانية قاتلة من الفيروس أودت بحياة مئات الآلاف في أبريل ومايو، فيما قالت إندونيسيا إنها ستشدد قيود التباعد الاجتماعي لأسبوعين اعتباراً من اليوم الثلاثاء في محاولة لاحتواء تفشي الفيروس، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد الإصابات مليوني حالة.

    وتفصيلاً، قامت العديد من الولايات الهندية، أمس، بفتح مواقع للتطعيمات الجماعية في ساحات المدارس والقاعات الكبرى وغيرها من المنشآت، حيث توسعت حملة التطعيمات الحكومية المجانية ضد فيروس كورونا لتشمل أي شخص يزيد عمره على 18 عاماً.

    وكانت الهند أطلقت برنامج التطعيمات الخاص بها في يناير الماضي، إلا أنها تتخلف كثيراً عن الهدف الذي كانت حددته، وهو حصول ما لا يقل عن 300 مليون شخص على اللقاح كاملاً بحلول منتصف عام 2021.

    وحصل حتى الآن أقل من 5% من سكان الهند، البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة، على اللقاح كاملاً، فيما حصل 280 مليوناً على جرعة واحدة على الأقل من اللقاحين اللذين تمت الموافقة على استخدامهما في حالات الطوارئ في يناير. ويشار إلى أن السياسة الجديدة للحكومة، التي كان رئيس الوزراء ناريندرا مودي أعلنها في وقت سابق من الشهر الجاري، تحل محل نظام معقد تم تطبيقه في شهر مايو الماضي، حيث قامت الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات والقطاع الخاص بشراء اللقاحات بأسعار مختلفة، ووزعتها على فئات عمرية مختلفة.

    وستحصل الحكومة الفيدرالية حالياً على 75% من جميع اللقاحات التي سيتم توزيعها، بينما سيتم شراء 25% من جانب كيانات خاصة بسعر محدد.

    ورغم انخفاض الإصابات اليومية هذا الشهر، حذر الخبراء من موجة ثالثة محتملة مع تطعيم نحو 5% فقط من جميع الأشخاص المؤهلين البالغ عددهم 950 مليوناً بجرعتي اللقاح.

    وسجلت الهند 53256 إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو أدنى مستوى منذ 24 مارس. وبلغت الإصابات ذروتها عند نحو 400 ألف في اليوم في مايو، وارتفعت الوفيات في الهند إلى نحو 170 ألفاً في أبريل ومايو.

    ومع إقدام معظم المدن على رفع القيود المفروضة لمكافحة الجائحة، حذر الخبراء من أن ذلك قد يؤدي إلى تعقيد برنامج التطعيم الذي يجب أن يكون أسرع مما هو عليه بأربع مرات على الأقل.

    وفي جاكرتا، قال وزير تنسيق الشؤون الاقتصادية الإندونيسي، إيرلانجا هارتارتو، إن بلاده ستشدد قيود التباعد الاجتماعي لأسبوعين اعتباراً من اليوم الثلاثاء في محاولة لاحتواء زيادة في إصابات فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد الإصابات مليوني حالة. وإندونيسيا رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

    وأضاف هارتارتو، في مؤتمر صحافي أمس، أن القيود ستطبق على «المناطق الحمراء» التي ارتفعت فيها الحالات بشكل حاد هذا الشهر، ومن بينها العاصمة جاكرتا.

    ويعني تشديد الإجراءات أن المكاتب والمطاعم والمقاهي ومراكز التسوق في تلك المناطق سيسمح لها بالعمل بربع طاقتها الاستيعابية فقط. وسيتم تعليق الأنشطة الدينية في دور العبادة بالمناطق الحمراء وإغلاق المزارات السياحية.

    وستتمكن القطاعات الحيوية مثل الخدمات الأساسية من العمل بكامل طاقتها، لكن بتطبيق إجراءات سلامة صحية أكثر صرامة، بينما ستعمل المكاتب في المناطق غير المصنفة على أنها حمراء بنصف طاقتها.

    وشهدت إندونيسيا زيادة حادة في حالات الإصابة بـ«كورونا» هذا الشهر، وسجلت أمس 14.536 ألف حالة جديدة، في أعلى زيادة يومية منذ بدء الجائحة ليبلغ إجمالي الإصابات لديها مليونين و4445 حالة.

    كما سجلت وزارة الصحة 294 وفاة جديدة، ليبلغ إجمالي الوفيات في البلاد 54.956 ألفاً.

    وفي لندن، ذكر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن بيانات «كوفيد-19» تبدو جيدة للمرحلة النهائية من رفع القيود التي فُرضت لمواجهة الجائحة في إنجلترا في 19 يوليو.

    ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن جونسون القول في مقابلة إذاعية مجمعة: «بالنظر إلى وضعنا الحالي وبالنظر إلى فاعلية التطعيم ضد كل الفصائل المتحورة التي يمكننا رؤيتها - ضد ألفا ودلتا والكثير منها - أعتقد أنه يبدو التاسع عشر من يوليو النقطة النهائية».

    وفي روسيا، أعلنت السلطات الصحية، أمس، تسجيل 440 حالة وفاة، و17.378 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

    ونقل موقع قناة «آر تي عربية» عن مركز العمليات الخاص بمكافحة انتشار فيروس كورونا أن إجمالي الوفيات ارتفع إلى 129 ألفاً و801 حالة. كما ارتفع إجمالي الإصابات المؤكدة بـ«كورونا» في البلاد إلى خمسة ملايين و334 ألفاً و204 إصابات. وفي نيويورك، أظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم اقترب من 178.5 مليوناً حتى صباح أمس، فيما اقترب عدد جرعات اللقاحات المعطاة حول العالم من 2.63 مليار جرعة.

    وأظهرت أحدث البيانات المتوافرة على موقع جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 178 مليوناً و491 ألف حالة. كما أظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات ارتفع لثلاثة ملايين و865 ألف حالة.

    • جونسون: بيانات «كورونا» البريطانية تبدو جيدة، ما يسمح برفع القيود في 19 يوليو.

    طباعة