السُلطة ترحّب.. وإسرائيل تعتبر القرار «إفلاساً قانونياً»

«الجنائية الدولية» تفتح تحقيقاً بشأن «جرائم الأراضي الفلسطينية»

بنسودا أكدت أن المحكمة ستتحمل المسؤوليات رغم المصاعب. أرشيفية

أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، أنها فتحت تحقيقاً رسمياً في جرائم مفترضة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في خطوة رحّبت بها السلطة الفلسطينية وأكدت أنه طال انتظارها، وفي المقابل اعتبرت إسرائيل قرار التحقيق أنه «إفلاس قانوني».

وقالت بنسودا في بيان أمس «إن التحقيق سيغطي الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة، والتي من المفترض أنّها ارتكبت منذ 13 يونيو 2014»، وشددت على أن «التحقيق سيُجرى بشكل مستقل وحيادي وموضوعي، دون خوف أو محاباة»، واعتبرت أنه «بنهاية الأمر، يجب أن ينصب جوهر الاهتمام على ضحايا الجرائم».

وأضافت أنّ مكتبها سيحدد الأولويات المتعلقة بالتحقيق في الوقت المناسب، في ضوء التحديات المتعلقة بجائحة «كورونا»، وقلة الموارد المتاحة، وعبء العمل الثقيل المطلوب من المحكمة إنجازه.

وتابعت أنّ هذه التحديات والمصاعب الأخرى لا يمكن أن تصرف المكتب عن تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه في نهاية المطاف بموجب نظام روما الأساسي.

ورحبت السلطة الفلسطينية، بقرار المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق في جرائم حرب بالأراضي الفلسطينية، وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان، إن «هذه الخطوة طال انتظارها في مسعى فلسطين الدؤوب لتحقيق العدالة والمساءلة كأساسات لا غنى عنها للسلام الذي يطالب به ويستحقه الشعب الفلسطيني».

في المقابل، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تحقيق المحكمة الجنائية الدولية بأنه «معاد للسامية»، وقال إن «إسرائيل ستقاتل بكل قوتها لحماية جنودها».

من جانبه، وصف وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي، قرار المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق في جرائم حرب بالأراضي الفلسطينية، بأنه «إفلاس أخلاقي وقانوني». وأكد أن «إسرائيل ستتخذ كل الخطوات اللازمة لحماية مواطنيها وجنودها».

ورأى أشكينازي أن «هذا القرار سياسي اتخذته المدعية في نهاية ولايتها»، مشيراً إلى أن «القرار لن يؤدي إلا إلى المزيد من الاستقطاب بين الإسرائيليين والفلسطينيين وإبعادهم عن الحوار المطلوب لحل النزاع بينهم».

يُشار إلى أن إسرائيل ليست عضواً في المحكمة التي تأسست عام 2002، بينما انضم الفلسطينيون إلى عضويتها في عام 2015.


• نتنياهو يؤكد أن إسرائيل ستقاتل بكل قوتها لحماية جنودها.

طباعة