الولايات المتحدة تتخطى الـ 11 مليون إصابة

العالم يسجل رقماً قياسياً جديداً للإصابات اليومية بـ «كورونا»

صورة

أعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل رقم قياسي للإصابات الجديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) في العالم، أول من أمس، بلغ 660 ألفاً و905 حالات، فيما تجاوز عدد حالات الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة 11 مليون حالة، وأظهر تعداد أجرته وكالة فرانس برس، استناداً إلى مصادر رسميّة، أن إجمالي الوفيات جراء الفيروس حول العالم، منذ ظهور الوباء، بلغ 1319561 حالة، فيما أصيب أكثر من 54493680 شخصاً في العالم بالفيروس، تعافى منهم 34839400 على الأقل حتى الأمس.

وتجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة 11 مليون حالة، وأظهرت بيانات «رويترز» أن وتيرة الوباء في الولايات المتحدة تسارعت مع تسجيل مليون إصابة جديدة أخرى منذ ثمانية أيام فقط، عندما وصلت إلى 10 ملايين، ما يجعلها الأسرع منذ بدء الوباء. بالمقارنة مع 10 أيام استغرقتها للوصول من تسعة إلى 10 ملايين، و16 يوماً للوصول إلى تسعة ملايين من ثمانية ملايين إصابة.

ويُظهر أحدث متوسط، ​​على مدى سبعة أيام، أن الولايات المتحدة تسجل أكثر من 144 ألف إصابة و1120 حالة وفاة يومياً، وهو أعلى معدل لبلد واحد في العالم.

وسجلت الولايات المتحدة نحو 20% من حصيلة المصابين في العالم، وما يقرب من 19% من الوفيات.

ودُعي سكان شيكاغو إلى ملازمة منازلهم، اعتباراً من أمس، في محاولة للجم انتشار وباء «كوفيد-19». وأوصت رئيسة بلدية شيكاغو، لوري لايتفوت، سكان المدينة البالغ عددهم 2.7 مليون نسمة، بتجنب الخروج إلا للتنقلات الضرورية، مثل: المدرسة والعمل، وعدم استضافة مدعوين وإلغاء الاحتفالات بعيد الشكر.

وأعلنت روسيا، أمس، تسجيل 22778 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، خلال الساعات الـ24 الماضية و303 حالات وفاة ما يمثل زيادة في عدد الإصابات، وانخفاضاً لليوم الرابع على التوالي في عدد الوفيات، مقارنة مع معدلات أول من أمس التي بلغت 22572 إصابة، و352 وفاة.

وأكد مركز العمليات الروسي، الخاص بمكافحة الفيروس، أنه بتسجيل هذا العدد الجديد من الإصابات والوفيات، يصبح إجمالي عدد حالات «كوفيد-19» في روسيا مليوناً و948 ألفاً و603 إصابات، منها 33489 حالة وفاة و461 ألفاً و265 حالة نشطة.

وفي السياق ذاته، أصيب وزير النقل الروسي الجديد، فيتالي سافيليف، بفيروس كورونا المستجد، ويخضع حالياً للحجر الصحي. إلى ذلك، قالت شركة «مودرنا»، أمس، إن لقاحها التجريبي للوقاية من فيروس كورونا فعال بنسبة 94.5%، بناء على بيانات مؤقتة من تجربة سريرية في مرحلة متأخرة، لتصبح «مودرنا» بذلك ثاني شركة أدوية أميركية تعلن عن نتائج تتجاوز التوقعات بكثير خلال أسبوع.

وإلى جانب لقاح شركة «فايزر» الأميركية و«بيونتك» الألمانية، الذي أظهر فاعلية بنسبة تزيد على 90%، وفي انتظار المزيد من بيانات السلامة والمراجعة التنظيمية، يمكن أن تحصل الولايات المتحدة على لقاحين مصرح بهما للاستخدام في حالات الطوارئ في ديسمبر المقبل. وسيتاح ما يصل إلى 60 مليون جرعة من اللقاحات بحلول نهاية العام.

وفي العام المقبل، يمكن للحكومة الأميركية الحصول على أكثر من مليار جرعة من الشركتين فحسب، وهو أكثر من اللازم لسكان البلاد البالغ عددهم 330 مليوناً.

وقال رئيس شركة مودرنا ستيفن هوغ «سيكون لدينا لقاح يمكنه إيقاف (كوفيد-19)».

واستند تحليل «مودرنا» المؤقت إلى 95 إصابة بين المشاركين في التجربة، الذين تلقوا إما علاجاً وهمياً أو لقاحاً. ومن بين هذه الحالات، سُجلت خمس إصابات فقط بين أولئك الذين تلقوا اللقاح الذي يجري التطعيم به على جرعتين بفارق 28 يوماً.

وتوقعت «مودرنا» أن يكون لديها ما يكفي من بيانات السلامة اللازمة للتصريح باللقاح في الولايات المتحدة، خلال الأسبوع المقبل، كما توقعت تقديم طلب لاستخدام اللقاح في حالات الطوارئ، خلال الأسابيع المقبلة.

وأوضحت الشركة أن من المزايا الرئيسة للقاحها أنه لا يحتاج إلى التخزين في درجات حرارة شديدة البرودة، ما يجعل توزيعه أسهل. وتوقعت أن يكون اللقاح مستقراً في درجات حرارة المبرد العادية من درجتين إلى ثماني درجات مئوية لمدة 30 يوماً، ويمكن تخزينه لمدة تصل إلى ستة أشهر عند 20 درجة مئوية تحت الصفر.

من جانبه، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أمس، أنّ اللقاح لن يقضي بمفرده على جائحة «كوفيد-19». وأضاف: «اللقاح سيقوم بدور مكمّل للأدوات الأخرى التي لدينا، لكنه لن يكون بديلاً عنها». وشدّد على أنّ «اللقاح بمفرده لن يقضي على الوباء».

وأوضح تيدروس أن إمدادات اللقاح سيتم تقييدها في البداية، مع إعطاء الأولوية للعاملين في القطاع الصحي وكبار السن، وغيرهم من السكان المعرضين للخطر. وتابع: «نأمل أن يؤدي ذلك إلى تقليل عدد الوفيات، وتمكين الأنظمة الصحية من التأقلم».

• شركة مودرنا تؤكد أن لقاحها للوقاية من «كورونا» فعال بنسبة 94.5%.

• إجمالي الإصابات بالفيروس عالمياً يتخطى الـ54.4 مليوناً.. والوفيات قرابة المليون و319 ألف حالة.

طباعة