"الصحة العالمية" لا تنصح بإبقاء الحدود الدولية مغلقة لمحاربة "كورونا"

مدير الحالات الطارئة في المنظمة مايكل راين. أرشيفية

اعتبرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، أن إبقاء البلدان حدودها مغلقة ليس استراتيجية "قابلة للتطبيق" لمحاربة فيروس كورونا المستجد، في حين أقرت بصعوبة إيجاد خطة شاملة على المستوى الدولي.

وقال مدير الحالات الطارئة في المنظمة مايكل راين في مؤتمر صحافي عبر الانترنت "سيصبح شبه مستحيل على البلدان أن تبقي حدودها مغلقة في المستقبل القريب".

وتقوم العديد من البلدان في العالم بإغلاق حدودها أمام المواطنين القادمين من مناطق مصنفة خطرة أو فرض الحجر الصحي وإجراء فحوص ولكن بدون تنسيق خطة.

وأشار راين إلى أن "إبقاء الحدود الدولية مغلقة ليس بالضرورة خطة قابلة للتطبيق".

وأقر "يجب إعادة فتح الاقتصادات والناس يجب أن يذهبوا إلى العمل، ويجب استئناف التجارة"، مشيرا إلى أن كل دولة يجب أن تأخذ في الاعتبار مخاطر فتح حدودها بشكل فردي.

وأضاف "من الصعب للغاية إيجاد سياسة تناسب الجميع. في بلد صغير يخلو من أي إصابة بكوفيد-19، قد تشكل إصابة واحدة (مستوردة) كارثة. وقد لا يحدث إغلاق الحدود في بلد حيث الاصابات مرتفعة أي فرق".

وشدد على أن "إجراءات تقييد السفر يجب أن تقترن مع إجراءات أخرى".

واعتبر المسؤول في المنظمة ان هذه التدابير "بمفردها ليست فعالة في الحد من حركة الفيروس المنتشر في كل مكان".

وتدارك "لكن من الصعب جدا وضع سياسة عالمية" مؤكدا أن طبيعة الخطر تحددها الأوضاع المحلية والوطنية.

طباعة