أطلع السيسي على تطورات الأوضاع في بلاده مؤكداً أهمية التعاون الثنائي الأمني

البشير: محاولات لاستنساخ «الربيع العربي» في السودان

السيسي خلال لقائه البشير في القاهرة أمس. أ.ف.ب

قال الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، إن هناك محاولات لاستنساخ «الربيع العربي» في السودان، وذلك تعليقاً على الاحتجاجات التي تشهدها بلاده منذ الشهر الماضي، مؤكداً في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، رضاه عن مستوى العلاقات مع مصر في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية.

وتفصيلاً، أطلع الرئيس السوداني، نظيره المصري، على تطورات الأوضاع في السودان، مشيراً إلى أن جهات، لم يسمها، تحاول «استنساخ الربيع العربي» في بلاده.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع السيسي، أكد البشير، الذي وصل القاهرة في إطار زيارة تستمر يوماً واحداً، رضاه عن مستوى العلاقات في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية.

وأشار إلى «تطابق وجهات النظر إزاء القضايا المتعلقة بالعلاقات بين البلدين وتطورات الأوضاع في المنطقة»، مشدّدا على «أهمية التعاون الثنائي الأمني» بين القاهرة والخرطوم.

وقال البشير، الذي تشهد بلاده منذ أكثر من شهر احتجاجات وصدامات بين الأمن ومتظاهرين أسفرت عن سقوط ضحايا، إن «هناك منظمات سالبة تعمل حالياً على زعزعة الأمن في المنطقة».

وأضاف البشير للصحافيين في كلمة عقب محادثاته مع الرئيس المصري في القاهرة «هناك العديد من المنظمات التي تعمل على زعزعة الأوضاع في دول المنطقة، وفي ما يخص السودان.. الإعلام الدولي والإقليمي يحاول التهويل ولا ندعي عدم وجود مشكلة».

وأضاف «هناك محاولات لاستنساخ قضية الربيع العربي في السودان بالشعارات والبرامج والنداءات نفسها، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي».

وأعرب البشير عن تقديره لإرسال مصر «وفداً رفيع المستوى للخرطوم في بداية الأزمة حرصاً منها على استقرار السودان»، مضيفاً أن «البلدين مستمران في التواصل لدفع العلاقات في المجالات المختلفة».

وذكر البشير أن دفع العلاقات يأتي من «خلال الاتفاقيات التي وقعت بين الجانبين في العديد من القطاعات، حيث إن اللجنة العليا المشتركة تتابع تنفيذ هذه الاتفاقيات».

وفي سياق منفصل، قال البشير إن سد النهضة يعد قضية حيوية لمصر والسودان، مشيراً إلى أن للقاهرة «مصلحة كبيرة في مياه النيل، والنيل الأزرق يمثل 85% من مياه النيل». وأضاف أن «ما يدور الآن من بناء وتشغيل سد النهضة يهم السودان ومصر، وعلينا مواصلة الاتفاق بشأن معدلات ملء السد بالاتفاق مع إثيوبيا لضمان حقوق مصر والسودان في مياه النيل وعدم التأثير فيها».

من جانبه، قال السيسي إن مباحثاته مع البشير تناولت سبل تعزيز التعاون التجاري والتقدم في المشروعات المشتركة والخاصة بالربط الكهربائي ودراسات ربط السكك الحديدية وتدريب الكوادر في العديد من القطاعات.

وأوضح الرئيس المصري أن الجانبين تناولا أيضاً تطورات المفاوضات حول سد النهضة، وأهمية التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا في أقرب وقت في هذا الشأن.

وأضاف أن المباحثات تطرقت أيضاً إلى سبل دعم تنفيذ اتفاق السلام في جنوب السودان، وجهود السودان لحل الأزمة في إفريقيا الوسطى.

وأشار إلى أن هذه الزيارة وما جرى خلالها من مباحثات يأتي تتويجاً لجهود تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين تحقيقاً لمصالح الشعبين، وتأسيساً على المصالح المترابطة التي تجمع البلدين.

وأضاف أن الجهود المشتركة التي جرت على مدى العام الماضي تكللت بانعقاد اللجنة العليا المشتركة في أكتوبر الماضي بالخرطوم، وشهدت التوقيع على 12 اتفاقية مشتركة وشهدت تقييم مسارات تنفيذ الاتفاقيات القائمة بين البلدين في مختلف المجالات.

وفي الخرطوم، دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى التظاهر والاعتصام، أمس، حيث حدّد في بيان ميادين كبرى عامة للتظاهر والاعتصام، ستة منها في العاصمة الخرطوم، وسبعة أخرى في أم درمان.

طباعة