«الهلال» تسلم عدداً من السيارات لدعم المؤسسات الخدمية بمحافظة حضرموت

الإمارات تدشّن المرحلة الثانية من المساعدات الغذائية لسكان قرى الساحل الغربي

صورة

دشنت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عبر فرقها الإغاثية، المرحلة الثانية من المساعدات الإغاثية، انطلاقاً من عزلة المجيليس التابعة لمديرية التحيتا، وذلك بتوزيع 200 سلة من إجمالي السلال المخصصة لهذه المرحلة، والبالغ عددها 6000 سلة غذائية، تغطي المناطق التي لم تشملها خطة التوزيع في مرحلتها السابقة، وتضم سكان قرى التحيتا وحيس وبيت الفقيه وغيرهم من غير القادرين.

وكانت المرحلة الأولى من المساعدات قد ضمت مناطق الخوخة والدريهمي والحوك والحالي، وشهدت توزيع 6000 سلة غذائية على الأسر الفقيرة وأسر الشهداء واليتامى ومتضرري السيول.

يأتي هذا الدعم في إطار الحملة الإنسانية التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإغاثة المواطنين اليمنيين في المناطق الريفية والنائية، واستمراراً لتدفق المساعدات الإغاثية والإيوائية للأسر المتضررة بالمديريات المحررة.

وعبّر المستفيدون عن شكرهم لدولة الإمارات لدعمها المتواصل لهم عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، التي تسهم في تخفيف معاناتهم جراء الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشونها، مؤكدين أن دولة الإمارات ستظل دوماً اليد الممتدة بالسخاء والعطاء.

من جانبهم، قال مسؤولو الإغاثة بمكتب الهلال الأحمر بالساحل الغربي اليمني، خلال عملية التوزيع: «تستهدف المرحلة الثانية من المساعدات الإغاثية سكان قرى التحيتا وحيس وبيت الفقيه وغيرهم من ذوي الحاجة لإعادة الأمل إلى قلوبهم ورفع المعاناة عن كاهلهم». مؤكدين أن الهيئة ستواصل مسيرتها الإنسانية لتصل إلى الفقراء والمحتاجين والمعوزين أينما كانوا.

من جهة أخرى، سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أول من أمس، بمديرية المكلا، 10 سيارات خاصة لدعم الإدارات والمؤسسات الخدمية بمحافظة حضرموت.

وتسلمت مؤسسة المياه والصرف الصحي بساحل حضرموت أربع سيارات، فيما تسلم صندوق النظافة والتحسين بساحل حضرموت سيارتين، ومديرية حجر على سيارتين، ومديرية تريم على سيارتين، وقد تم تقديم هذه السيارات كدفعة أولى، وفقاً للاحتياجات المرفوعة من قبل السلطة بالمحافظة.

وخلال التسليم الذي حضره عدد من مديري العموم ومديري المؤسسات الخدمية بمحافظة حضرموت، تحدث رئيس المساعدات الإنسانية بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن، حميد راشد الشامسي،، قائلاً: إن هذا الدعم جاء بناء على توجيهات القيادة الرشيدة بدولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار مساعيها لدعم الخدمات العامة بمحافظة حضرموت، وأن اهتمام دولة الإمارات بالجانب الخدمي بالمحافظة تجلى بوضوح في تبنيها مشروع مساندة السلطات الرسمية لدعم المؤسسات الخدمية للرقي بتقديم خدماتها في هذا المجال.

وأكد الشامسي حرص دولة الإمارات على تقديم الدعم الإغاثي والإنساني، وتخفيف معاناة اليمنيين بدءاً من توزيع السلال الغذائية وحتى إعادة تأهيل البنية التحتية، مع الاهتمام بالصحة والتعليم وكل القطاعات الحيوية الأخرى.

بدورهم، ألقى عدد من مديري العموم، ومديري المؤسسات الخدمية بمحافظة حضرموت، أثناء حضورهم عملية التسليم، كلمات أعربوا فيها عن شكرهم لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على الدعم السخي المتواصل، كما أشادوا بجهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دعم هذا الملف الخدمي عبر تزويده بالاحتياجات المطلوبة.


- توزيع 200 سلة من إجمالي السلال المخصصة للمرحلة الثانية والبالغ عددها 6000 سلة غذائية تغطي مناطق مديرية التحيتا.

طباعة