مواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات في الجوف

مقاتلات التحالف تدمر مواقـع وتعزيزات «حوثية» في 4 محافظات يمنيــة

الجيش اليمني يواصل تقدمه في جبهات عدة. أرشيفية

تمكنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية من تدمير مواقع وتعزيزات وتحصينات وآليات عسكرية، تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في حجة وصعدة وعمران والضالع، فيما واصلت الميليشيات تصعيدها واستحداث مواقع جديدة في جبهات الساحل الغربي واستهدافها وقصفها لمواقع المشتركة، ووقعت مواجهات بين قوات الجيش اليمني والميليشيات في الجوف، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وتفصيلاً، واصلت مقاتلات التحالف قصفها واستهدافها المكثف لمواقع وتعزيزات ميليشيات الحوثي في محيط العاصمة اليمنية صنعاء، التي تسيطر عليها الميليشيات، وتمكنت من تدمير تحصينات وتعزيزات ومواقع عسكرية وغرف عمليات تابعة للحوثيين، في حجة وصعدة وعمران وريف العاصمة.

وأكدت مصادر محلية في حجة أن مقاتلات التحالف دكت مواقع للميليشيات في مديرية حرض الحدودية مع السعودية، وتمكنت من تدمير آليات عسكرية وتحصينات حوثية، تم إنشاؤها أخيراً في منطقة الشعاب، ما أدى إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي، بينهم أحد القيادات الميدانية.

وأوضحت المصادر أن الغارات أدت إلى تدمير آليات عسكرية تم رصدها بدقة، كانت تتمركز على المدخل الجنوبي للمدينة، فيما واصلت مقاتلات التحالف غاراتها على مواقع الحوثي بمحيط العاصمة وفي صعدة، إذ أدت إلى قطع طرق الإمداد عن الميليشيات بين صعدة وصنعاء، كما دمرت غرفة عمليات وأبراج اتصالات عسكرية.

وفي حجة، واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف قصفها لمواقع الميليشيات في مواقع متقدمة من مديرية عبس، واقعة بعد منطقة بني حسن، كما واصلت تحركاتها في جبهتي حرض وحيران، بهدف استكمال تحرير مدينة حرض، وفتح الطرق الرابطة بين المدينة وعبس، وأخرى بين جنوب حيران ومثلث عاهم.

وفي الجوف، قصفت قوات الجيش مواقع للميليشيات في منطقة بيت السنتيل بمديرية المصلوب، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، كما واصلت تصديها لهجمات الحوثي في جبهة حام بمديرية المتون.

وفي الحديدة على الساحل الغربي، واصلت الميليشيات تكثيف قصفها واستهدافها لمواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مناطق عدة، واستهدفت مديرية حيس جنوب الحديدة، من جهات عدة، بهدف تحقيق اختراق نحو الطرق الرابطة بين المديرية والمناطق المحررة في جنوب مدينة الحديدة، بهدف قطعها. وذكرت مصادر ميدانية، في «ألوية العمالقة»، أن القوات المشتركة تمكنت من رصد تحركات حوثية في الطرق الساحلية بجنوب الحديدة، مشيرة إلى أن الميليشيات تسعى لنصب أسلحة ثقيلة وبناء متارس وحفر خنادق وأنفاق جديدة في تلك المناطق، كما رصدت تحركات للآليات والعناصر الحوثية، بينهم قناصة في مناطق متقدمة وقريبة من مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مديريتي حيس والتحيتا.

وأكدت المصادر أن القوات المشتركة اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة، لمواجهة أي هجمات تسعى عناصر الميليشيات لشنها باتجاه مواقعها، وأكدت المصادر أن القوات المشتركة ملتزمة بالهدنة الأممية، لكنها حذرت في الوقت ذاته من تمادي الميليشيات في تصعيدها.

وأكد الناطق الرسمي باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي، وضاح الدبيش، في تصريحات صحافية، أن صبر القوات في الساحل لن يطول على التصعيد الحوثي، باتجاه مواقعهم والمناطق المدنية في الساحل الغربي، وأن الرد سيكون كبيراً وحاسماً، ولن يتوقف إلا بعد تحرير كامل الساحل وموانئ الحديدة المختلفة. إلى ذلك، واصلت الميليشيات الحوثية استهدافها وقصفها لمواقع المشتركة في شرق مدينة الحديدة، مستهدفة مواقع عدة في شرق منطقة الكيلو 16 بالمدفعية الثقيلة والهاون والرشاشات وأسلحة القناصة، كما قصفت أحياء 7 يوليو وشرق مدينة الصالح ومحيط المطار، واستهدفت شارع الخمسين ومواقع أخرى بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120، وبمدفعية الهاوزر، واستهدفت مناطق عدة في محيط مديرية الدريهمي تركز أعنفها في المناطق الشرقية بأسلحتها الثقيلة والمتوسطة، كما قصفت مواقع في التحيتا وحيس بنيران أسلحتها الرشاشة المتوسطة من عيار 14.5، وبسلاح معدل البيكا.

وفي الضالع، شنت مقاتلات التحالف غارات على مواقع الميليشيات في جبل ناصة الاستراتيجي، المطل على مدينة دمت، ما أدى إلى تدمير مدافع كانت تستهدف وقف تقدم القوات المشتركة للسيطرة على الجبل.

وأقدمت ميليشيات الحوثي الانقلابية، أمس، على إعدام مواطنين يمنيين اثنين، في منطقة العود شرقي محافظة إب، وسط البلاد، وذكرت مصادر محلية أن أعداد كبيرة من عناصر ميليشيات الحوثي داهمت، صباح أمس، قرية «العجلة» في منطقة العود، وأوضحت المصادر أن عناصر الميليشيات اقتحمت منزل الشيخ خولان فاضل، وعامل علي فاضل، وقتلتهما أمام أفراد أسرتيهما، بتهمة مساندتهما ودعمهما للقوات المشتركة، وقوات المقاومة في جبهات شمال وغرب الضالع.

وبحسب المصادر، فإن القرية شهدت حالة توتر كبيرة، بعد أن احتشد مسلحون قبليون في القرية، للرد على جريمة الميليشيات الحوثية.


الجيش اليمني يواصل تقدمه وتحركاته، لاستكمال تحرير مدينة حرض في حجة.

القوات المشتركة تؤكد التزامها بهدنة الحديدة، وتحذر من استمرار التصعيد الحوثي.

طباعة