تقدم للجيش اليمني و«المشتركة» في جبهات صعدة والضالع

قوات التحالف تسقط «مسيّرة» حوثية وتقصف مخازن أسلحة للميليشيات في أرحب

صورة

أعلنت قوات التحالف العربي اعتراض وإسقاط طائرة مسيّرة في المجال الجوي اليمني، أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية الإيرانية، من صنعاء باتجاه الأراضي السعودية، فيما قصفت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة في قاعدة ومعسكر الصمع شمال صنعاء، في حين واصلت قوات الجيش اليمني والقوات المشتركة تقدمها في جبهات صعدة والضالع، مع استمرار التصعيد العسكري والانتهاكات من قبل الحوثيين في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، تمكنت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، صباح أمس، من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار (مسيّرة) أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من صنعاء باتجاه الأعيان المدنية بخميس مشيط في المملكة العربية السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، قوله إن محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران إطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار مصيرها الفشل، مشيراً إلى أن التحالف يتخذ كل الإجراءات العملياتية، وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين، وأن المحاولات الإرهابية المتكررة أخيراً نتيجة خسائرها البشرية بالعمليات العسكرية على الأرض، وما تسعى إليه من رفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية.

وأكد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في تنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيات الإرهابية، لتحييد وتدمير هذه القدرات، وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وكانت الميليشيات الحوثية كثفت أخيراً، إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية الصنع باتجاه المملكة العربية السعودية، على خلفية تكبدها خسائر كبيرة في جبهات صعدة الحدودية مع المملكة، ومعقل زعيمها عبدالملك الحوثي، كما تكبدت خسائر كبيرة جراء غارات مقاتلات التحالف التي استهدفت مخازن أسلحة وطائرات مسيرة، ومنصات إطلاق صواريخ في مناطق متفرقة من صنعاء وصعدة وعمران وحجة.

إلى ذلك، دكت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة وعتاد عسكري وتحصينات في إطار معسكر وقاعدة الصمع العسكرية الاستراتيجية، الواقعة في مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء، والمطلة مباشرة على مطار صنعاء الدولي.

وذكر سكان محليون في المنطقة أن مقاتلات التحالف شنت سلسلة من الغارات تركزت على مخازن الصواريخ والذخائر داخل المعسكر الواقع تحت سيطرة ميليشيات الحوثي، مشيرين إلى أن انفجارات، ضخمة هزت مديرية أرحب والضواحي الشمالية للعاصمة صنعاء مع تصاعد سحب كثيفة من الدخان الأسود، مرجحين أن تكون تلك الانفجارات ناتجة عن تدمير مخزن للصواريخ البالستية داخل المعسكر.

وفي صعدة، واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي تقدمها في جبهات مديريتي كتاف والصفراء، وأحرزت تقدماً جديداً في جبهة كتاف شرقي المحافظة، من خلال تحريرها عدداً من التباب، في محيط مركز المديرية عقب هجوم شنته على مواقع تمركز ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في تلك التباب.

وجاء الهجوم مسنوداً بغطاء جوي وفرته مقاتلات التحالف التي شاركت في الهجوم، وقامت بشن غارات على مواقع وتعزيزات الميليشيات الحوثية، في مركز المديرية، أدت إلى تدمير آليات عسكرية ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي، بينهم قيادات ميدانية وفقاً لمصادر عسكرية.

وكانت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف حررت مواقع جديدة في مديرية الصفراء التي تفصل جبهات كتاف عن مركز محافظة صعدة، وواصلت تقدمها باتجاه مركز المديرية، بعد شنها هجمات من ثلاثة محاور على مواقع الميليشيات الإيرانية في محيط مركز المديرية.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، شنت ميليشيات الحوثي قصفاً عنيفاً بمختلف أنواع الأسلحة على مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من الحديدة، أمس، مستهدفة مواقع القوات المشتركة شمال الجبلية، التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة، والتي قصفتها بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120، وبمدفعية الهاوزر، كما استخدمت في عملية القصف معدلات البيكا وسلاح الدوشكا، بالإضافة إلى سلاح 14.5 والأسلحة القناصة.

كما واصلت ميليشيات الحوثي شن عمليات قصف واستهداف واسعة على مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة داخل مدينة الحديدة، في حين تمكنت القوات المشتركة من صد هجوم للميليشيات، ومحاولات تسلل داخل المدينة من الجهتين الشرقية والجنوبية.

وصعدت الميليشيات، خروقاتها ونفذت قصفاً مكثفاً صوب مواقع القوات المشتركة ومزارع وقرى الجاح ببيت الفقيه، وواصلت القصف المدفعي على القوات في الجبلية جنوب الحديدة وفي مديرية حيس.

وفي الضالع، شهدت جبهة حجر شمال غرب المحافظة معارك شرسة بين ميليشيات الحوثي والقوات المشتركة من المقاومة الجنوبية والحزام الأمني، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، حيث تصدت القوات الجنوبية المرابطة في مواقعها في جبهة حجر للعديد من المحاولات التسلل الفاشلة التي نفذتها مجاميع من ميليشيات الحوثي.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن القوات المشتركة تمكنت من صد محاولة تسلل وزحف لعناصر ميليشيات الحوثي على امتداد جبهة حجر، وجميع جبهات الضالع التي تأبى الانهزام وتنتحر على أسوار الضالع، والتي كان آخرها مساء الاثنين في أسفل وادي الشغادر بجبهة حجر.

طباعة