الجمعية ثمنت جهود الدولة في خدمة الإنسانية

«حقوق الإنسان» تشيد بإعلان الإمارات الأولى عالمياً في المســاعدات لليمن

17.2 مليون يمني استفادوا من المساعدات الإماراتية. أرشيفية

أشادت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان بإعلان الأمم المتحدة دولة الإمارات العربية المتحدة، كأكبر دولة مانحة للمساعدات للشعب اليمني الشقيق للعام 2019، وتصدرها المركز الأول عالمياً في الاستجابة لخطة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن، وذلك بحسب ما جاء في تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، الخاص بتقييم مستوى المساهمة في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2019، حيث يعكس هذا التقرير المساعدات المقدمة لليمن من بداية عام 2019 إلى 2 يوليو 2019.

وثمنت جمعية الإمارات لحقوق الانسان، في تصريح لها، الجهود التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة في خدمة الإنسانية ودعمها في المجالات كافة، وأوضحت أنه المساعدات هي جزء من حرص دولة الإمارات على الارتقاء بالإنسانية وتحسين مستوى الخدمات في الدول المحتاجة، ورفع المعاناة عنها، خصوصاً تلك المساعدات التي قدمتها الإمارات للشعب اليمني الشقيق منذ 2015 إلى يونيو 2019، والتي تجاوزت 20 مليار درهم، وكان الغرض منها تحسين الخدمات الإنسانية والتنموية والمساهمة في تخفيف معاناة المدنيين في اليمن، وتحسين ظروف الحياة ومستوى الخدمات التي يتلقونها، والتي شملت ما يقارب 65 قطاعاً رئيساً ونوعياً من قطاعات المساعدات الأممية.

وأشادت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان بالجهود الإنسانية التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في اليمن، ومبادراتها الإنسانية المتعلقة بتحسين مستوى الخدمات الصحية والإنسانية باليمن، لاسيما جهودها المتعلقة بعلاج ومكافحة وباء الكوليرا والوقاية منه في العديد من المناطق اليمنية، ومختلف إسهاماتها الطبية في دعم وتعزيز الخدمات بالمراكز الصحية والعلاجية بمحافظات اليمن. وأعربت الجمعية عن تقديرها الكبير لحكومة دولة الإمارات لحرصها على تعزيز احترامها والتزامها بالقيم والمبادئ الإنسانية السامية، وفقاً لمبدأ الحق في التنمية الذي نصت عليه الأمم المتحدة في عام 1986، وتعزيزه بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أصدرت أخيراً، تقريراً حول المساعدات المقدمة من دولة الإمارات إلى اليمن، خلال الفترة من أبريل 2015 إلى يونيو 2019، والتي بلغت قيمتها 5.59 مليارات دولار أميركي، وبحسب الإحصاءات، استفاد 17.2 مليون يمني من المساعدات الإماراتية، ومن بين المستفيدين 11.2 مليون طفل، و3.3 ملايين امرأة، وتلقى 13 مليون يمني تحصينات من الأمراض، وحصل 16.3 مليوناً على مساعدات غذائية، وثمانية ملايين حصلوا على مساعدات في حالات الطوارئ، و11.4 مليوناً تلقوا رعاية صحية، وحصل 14.8 مليوناً على استشارات طبية، و1.8 مليون صبي وفتاة تلقوا خدمات تعليمية، واستفاد 1.2 مليون يمني من خدمات الحماية، كما تم تجديد ثلاثة مطارات وإعادة تأهيلها في كلٍّ من عدن والريان وسقطرى، وتجديد ثلاثة موانئ بحرية، وإعادة تأهيلها في عدن والمكلا وسقطرى.

طباعة