«الهلال» تدشن بئر مياه ارتوازية في «المخا» - الإمارات اليوم

تروي أكثر من 7000 مواطن يمني يومياً

«الهلال» تدشن بئر مياه ارتوازية في «المخا»

البئر تأتي ضمن مشروع حفر 23 بئراً تعمل بالطاقة الشمسية على امتداد الساحل الغربي. وام

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع بئر مياه ارتوازية في منطقة الجديد بمديرية المخا في الساحل الغربي لليمن، في إطار مشروع حفر 23 بئراً تعمل بالطاقة الشمسية على امتداد الساحل، بهدف المحافظة على الصحة العامة، والحد من انتشار الأمراض، ومكافحة انتشار الكوليرا، كما سلمت الهيئة مستشفى المخا شحنة مكملات غذائية موجهة لأطفال الساحل الغربي أيضاً.

وتهدف البئر الجديدة، التي تأتي ضمن مبادرة «سقيا الإمارات»، إلى توفير المياه النقية لأكثر من 7000 مواطن يمني يومياً.

حضر الافتتاح مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، وممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي محمد القمزي، وعدد من المسؤولين اليمنيين، وسط فرحة كبيرة من الأهالي الذين احتشدوا بموقع الافتتاح احتفاء بهذه المناسبة.

في سياق متصل، اطلع وفد من هيئة الهلال برئاسة مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات على سير العمل في مشروع حفر 23 بئراً ارتوازية في الساحل الغربي لليمن، التي تنفذها «الهلال»، ووقف على احتياجات الأهالي في مختلف القطاعات للحد من تداعيات الظروف الإنسانية الراهنة جراء الأحداث في اليمن.

وأكد سعيد الكعبي حرص الهيئة على متابعة إنجاز المشروع في الوقت المحدد، مشيداً بنسب الإنجاز، حيث تتوالى الافتتاحات تباعاً.

وأوضح أن مشروع توفير المياه الصالحة للشرب للأسر اليمنية يسهم في تعزيز جهود «الهلال» في مكافحة مرض الكوليرا، والحد من انتشار الأمراض المعدية في الساحل الغربي، ما يدعم استقرار الأسر اليمنية في مواطنها، والتخفيف من معاناتها جراء شح المياه.

وبدوره، قال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي محمد القمزي، إن مشروع حفر آبار المياه الارتوازية في المناطق التي تعاني شح المياه يسهم بشكل كبير في الحد من تفشي الأمراض المعدية، والتخفيف من حدة الظروف الإنسانية الصعبة التي تواجه الأسر اليمنية، إضافة إلى الأثر الصحي الإيجابي على حياتهم خصوصاً الأطفال والنساء وكبار السنّ.

في سياق متصل، سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مستشفى المخا العام شحنة من المكملات الغذائية موجهة لأطفال الساحل الغربي لليمن، للحيلولة دون إصابتهم بسوء التغذية، وذلك ضمن برنامج غذائي شامل أطلقته الهيئة للتخفيف من معاناة الأشقاء في اليمن، جراء الظروف الإنسانية الصعبة التي تسببت فيها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

واطلع وفد الهيئة، خلال تفقده أقسام المستشفى، على احتياجاته الطبية، إضافة إلى الوقوف على متطلبات المرضى الضرورية، وتلبيتها بشكل فوري، وتقديم الدعم اللازم لهم بما يعزّز قدراتهم على مواجهة الظروف الإنسانية الراهنة جراء الأحداث في اليمن، ووجه بتأهيل وصيانة عدد من المرافق الرئيسة في المستشفى، بما يضمن استمرار تقديم خدمات الرعاية الصحية للمواطنين اليمنيين.

وقال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن،

سعيد الكعبي، إن تقديم شحنة من المكملات الغذائية لأطفال الساحل الغربي، يأتي ضمن جهود الإمارات الإنسانية على الساحة اليمنية في القطاعات كافة، وخصوصاً الصحي، وبما يضمن توفير خدمات علاجية مناسبة للأشقاء في اليمن، بهدف استقرارهم والتخفيف من معاناتهم الإنسانية، والحد من تفشي الأمراض المعدية.

من جانبه، أكد مدير عام مستشفى المخا، الدكتور أمين الشاذلي، أن الدعم الإماراتي السخي للقطاع الصحي في الساحل الغربي لليمن، من خلال تأهيل المراكز والمستشفيات ورفدها بالأجهزة والمعدات الطبية الحديثة والأدوية، أسفر عن توفير خدمات علاجية مناسبة للأسر اليمنية في مديرية المخا والمناطق المحيطة بها على امتداد الشريط الساحلي، والذي خفف كثيراً من معاناتهم، نتيجة ضعف الخدمات الصحية في بعض المناطق، معبراً عن شكره وتقديره للأعمال الإنسانية الجليلة التي تقدمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مختلف القطاعات.

فيما أكد ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي، محمد القمزي، أن دعم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي المستمر للقطاع الصحي في الساحل الغربي لليمن، ورفده بالأدوية والمكملات الغذائية اللازمة للأطفال والنساء وكبار السن، يسهم في التخفيف من حدة النقص في خدمات الرعاية الصحية والمستلزمات الطبية في بعض المناطق، إضافة إلى توفير خدمات علاجية للمواطنين اليمنيين الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة، جراء الحرب التي فرضتها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

يشار إلى أن طائرة إماراتية وصلت خلال الأيام الماضية إلى مطار عدن الدولي تحمل 33 طناً من المكملات الغذائية المقدمة من دولة الإمارات كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن، ستصل على دفعات في إطار الدعم الإماراتي، إذ تعتبر هذه المكملات والمقويات الغذائية ضرورية لجميع الفئات من الأعمار وخصوصاً الأطفال، وتدعى Plumpy Sup وPlumpy Nut.

طباعة